News

البرتغال 2021 ميتروفيتش يحقق إنجازا ويقود صربيا للتعادل مع

البرتغال 2021 ميتروفيتش يحقق إنجازا ويقود صربيا للتعادل مع

البرتغال albrtghal ميتروفيتش إنجازا يحقق ويقود مع صربيا للتعادل

Sun, 28 Mar 2021 00:00:00 +0300

أصبح المهاجم ألكسندر ميتروفيتش الهداف التاريخي لصربيا بعدما أحرز هدفه 39 في 63 مباراة ليقود انتفاضتها والتعادل 2-2 مع ضيفتها البرتغال في مباراة مثيرة 

البرتغال albrtghal

Sun, 28 Mar 2021 00:00:00 +0300

غادر كريستيانو رونالدو الملعب غاضبا قبل ثوان على صفارة النهاية بعد حرمانه من هدف واضح في نهاية مثيرة للجدل لمباراة البرتغال في تصفيات كأس العالم لكرة القدم ضد 

وكالات – أبوظبي

غادر كريستيانو رونالدو الملعب غاضبا قبل ثوان على صفارة النهاية بعد حرمانه من هدف واضح في نهاية مثيرة للجدل لمباراة البرتغال في تصفيات كأس العالم لكرة القدم ضد صربيا التي عوضت تأخرها بهدفين لتنتزع التعادل 2-2.

وثار رونالدو في الوقت المحتسب بدل الضائع عندما أبعد ستيفان ميتروفيتش مدافع صربيا محاولته بعد أن تجاوزت خط المرمى، وأشار الحكم الهولندي داني ماكيلي باستمرار اللعب في ظل عدم وجود نظام حكم الفيديو المساعد لمراجعة القرار.

وألقى رونالدو شارة القيادة أرضا قبل أن يغادر الملعب ويتجه إلى غرفة الملابس قبل ثوان على صفارة النهاية في مواجهة مثيرة بالمجموعة الأولى.

وكانت ثنائية ديوجو جوتا منحت البرتغال التقدم 2-صفر في الشوط الأول لكن ألكسندر ميتروفيتش مهاجم صربيا أصبح الهداف التاريخي لبلاده برصيد 39 هدفا في 63 مباراة دولية بعد أن قلص الفارق في الدقيقة 46.

وانتزع المنتخب الصربي، الذي أنهى المباراة بعشرة لاعبين، التعادل عندما هز فيليب كوستيتش الشباك وازدادت معاناة البرتغال في الوقت المحتسب بدل الضائع عقب حصول رونالدو على إنذار للاعتراض عندما لم يحتسب هدفه.

وكتب رونالدو في حسابه على إنستجرام "هناك لحظات من الصعب تقبلها خاصة عندما تشعر بأن دولة بأكملها تعاقب.

سنحافظ على تماسكنا ونمضي قدما إلى المواجهة التالية".

وقبل ثوان من لعبة رونالدو، طُرد نيكولا ميلينكوفيتش مدافع صربيا ببطاقة حمراء مباشرة بسبب مخالفة عنيفة ضد دانيلو بيريرا لاعب وسط البرتغال.

ورفع كل فريق رصيده إلى أربع نقاط من مباراتين، وتتصدر صربيا المجموعة متقدمة على البرتغال بعدد الأهداف التي سجلتها بينما تحتل لوكسمبورج المركز الثالث ولديها ثلاث نقاط من مباراة واحدة عقب انتصارها المفاجئ 1-صفر خارج ملعبها على أيرلندا.

 

تقبل فرناندو سانتوس النتيجة رغم أنه قال إن ليس من المقبول عدم وجود حكم الفيديو المساعد في هذا المستوى من المنافسة.

وأبلغ مؤتمرا صحفيا "الحكم اعتذر لي بعد المباراة مباشرة والآن علينا أن نمضي قدما.

"كان هدفا واضحا لكن لا يوجد شيء نستطيع أن نفعله.

سيطرنا على الشوط الأول لكن فقدنا تركيزنا في الشوط الثاني وفشلنا في احتواء خطورة منتخب صربيا الذي تقدم للهجوم".

وتحدث دراجان ستويكوفيتش مدرب صربيا، الذي أجرى خمسة تغييرات على التشكيلة التي هزمت أيرلندا في مباراته الأولى في قيادة المنتخب الوطني يوم الأربعاء الماضي، بفلسفة حول الواقعة.

وقال "لا أعلق مطلقا على قرارات الحكام سواء كانت في صالحنا أو لا.

أخطاء الحكام جزء من اللعبة ويجب النظر إليها بهذه الطريقة.

لم أشاهد اللعبة بوضوح، يمكنني الحكم عليها فقط عندما أشاهد الإعادة".

وأضاف "رونالدو لاعب كبير لكننا نجحنا إلى حد كبير في احتواء خطورته الليلة وفي الشوط الثاني أظهرنا ثباتا كبيرا ولعبنا بشخصية كبيرة لنعوض تأخرنا بهدفين".

وتابع "نعرف دائما ما يمكن أن نتوقعه من فريق كبير مثل البرتغال لكن أمام مثل هذا المنافس عليك اللعب بشجاعة ولا تستسلم.

هذه المجموعة من اللاعبين تتعلم ذلك بسرعة".

وافتتح جوتا مهاجم ليفربول التسجيل للمنتخب البرتغالي بطل أوروبا في الدقيقة 11 بعد تمريرة رائعة من برناردو سيلفا وعزز تقدم بلاده في الدقيقة 36 عقب تمريرة عرضية من سيدريك سواريز من اليمين.

لكن صربيا انتفضت على أرضها باستاد رايكو ميتيتش وأرهق البديل نيمانيا رادونيتش، الذي صنع الهدفين، دفاع البرتغال وتصدى الحارس أنطوني لوبيز لإحدى محاولاته.

وجاءت النتيجة مخيبة لسانتوس الذي وصل إلى إنجاز نادر بخوض مباراته رقم 1000 كمدرب على مستوى الأندية والمنتخبات الوطنية في مسيرة بدأت قبل 33 عاما.

وثار رونالدو في الوقت المحتسب بدل الضائع عندما أبعد ستيفان ميتروفيتش مدافع صربيا محاولته بعد أن تجاوزت خط المرمى، وأشار الحكم الهولندي داني ماكيلي باستمرار اللعب في ظل عدم وجود نظام حكم الفيديو المساعد لمراجعة القرار.

وألقى رونالدو شارة القيادة أرضا قبل أن يغادر الملعب ويتجه إلى غرفة الملابس قبل ثوان على صفارة النهاية في مواجهة مثيرة بالمجموعة الأولى.

وكانت ثنائية ديوجو جوتا منحت البرتغال التقدم 2-صفر في الشوط الأول لكن ألكسندر ميتروفيتش مهاجم صربيا أصبح الهداف التاريخي لبلاده برصيد 39 هدفا في 63 مباراة دولية بعد أن قلص الفارق في الدقيقة 46.

وانتزع المنتخب الصربي، الذي أنهى المباراة بعشرة لاعبين، التعادل عندما هز فيليب كوستيتش الشباك وازدادت معاناة البرتغال في الوقت المحتسب بدل الضائع عقب حصول رونالدو على إنذار للاعتراض عندما لم يحتسب هدفه.

وكتب رونالدو في حسابه على إنستجرام "هناك لحظات من الصعب تقبلها خاصة عندما تشعر بأن دولة بأكملها تعاقب.

سنحافظ على تماسكنا ونمضي قدما إلى المواجهة التالية".

وقبل ثوان من لعبة رونالدو، طُرد نيكولا ميلينكوفيتش مدافع صربيا ببطاقة حمراء مباشرة بسبب مخالفة عنيفة ضد دانيلو بيريرا لاعب وسط البرتغال.

ورفع كل فريق رصيده إلى أربع نقاط من مباراتين، وتتصدر صربيا المجموعة متقدمة على البرتغال بعدد الأهداف التي سجلتها بينما تحتل لوكسمبورج المركز الثالث ولديها ثلاث نقاط من مباراة واحدة عقب انتصارها المفاجئ 1-صفر خارج ملعبها على أيرلندا.

 

تقبل فرناندو سانتوس النتيجة رغم أنه قال إن ليس من المقبول عدم وجود حكم الفيديو المساعد في هذا المستوى من المنافسة.

وأبلغ مؤتمرا صحفيا "الحكم اعتذر لي بعد المباراة مباشرة والآن علينا أن نمضي قدما.

"كان هدفا واضحا لكن لا يوجد شيء نستطيع أن نفعله.

سيطرنا على الشوط الأول لكن فقدنا تركيزنا في الشوط الثاني وفشلنا في احتواء خطورة منتخب صربيا الذي تقدم للهجوم".

وتحدث دراجان ستويكوفيتش مدرب صربيا، الذي أجرى خمسة تغييرات على التشكيلة التي هزمت أيرلندا في مباراته الأولى في قيادة المنتخب الوطني يوم الأربعاء الماضي، بفلسفة حول الواقعة.

وقال "لا أعلق مطلقا على قرارات الحكام سواء كانت في صالحنا أو لا.

أخطاء الحكام جزء من اللعبة ويجب النظر إليها بهذه الطريقة.

لم أشاهد اللعبة بوضوح، يمكنني الحكم عليها فقط عندما أشاهد الإعادة".

وأضاف "رونالدو لاعب كبير لكننا نجحنا إلى حد كبير في احتواء خطورته الليلة وفي الشوط الثاني أظهرنا ثباتا كبيرا ولعبنا بشخصية كبيرة لنعوض تأخرنا بهدفين".

وتابع "نعرف دائما ما يمكن أن نتوقعه من فريق كبير مثل البرتغال لكن أمام مثل هذا المنافس عليك اللعب بشجاعة ولا تستسلم.

هذه المجموعة من اللاعبين تتعلم ذلك بسرعة".

وافتتح جوتا مهاجم ليفربول التسجيل للمنتخب البرتغالي بطل أوروبا في الدقيقة 11 بعد تمريرة رائعة من برناردو سيلفا وعزز تقدم بلاده في الدقيقة 36 عقب تمريرة عرضية من سيدريك سواريز من اليمين.

لكن صربيا انتفضت على أرضها باستاد رايكو ميتيتش وأرهق البديل نيمانيا رادونيتش، الذي صنع الهدفين، دفاع البرتغال وتصدى الحارس أنطوني لوبيز لإحدى محاولاته.

وجاءت النتيجة مخيبة لسانتوس الذي وصل إلى إنجاز نادر بخوض مباراته رقم 1000 كمدرب على مستوى الأندية والمنتخبات الوطنية في مسيرة بدأت قبل 33 عاما.

.


البرتغال 2021 ميتروفيتش يحقق إنجازا ويقود صربيا للتعادل مع

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى