اقتصاد

الكونجرس يسعى لكبح قوة عمالقة التكنولوجيا

الكونجرس يسعى لكبح قوة عمالقة التكنولوجيا
الكونجرس يسعى لكبح قوة عمالقة التكنولوجيا

الكونجرس الأمريكي على وشك التصويت على إصلاح كبير لعمالقة التكنولوجيا، وقد تكون هذه نهاية المنصات الفائقة كما نعرفها بحجمها.

 

ويوم الأربعاء، من المقرر أن تصوت اللجنة القضائية بمجلس النواب على خمسة قوانين تمهد الطريق لتفكيك محتمل لجوجل وفيسبوك وأبل وأمازون، وربما سيهز أسس كبرى الشركات الأمريكية.

 

مجموعة التشريعات، تهدف إلى كبح قوة عمالقة التكنولوجيا، ومن ضمنها مشروع يسعى إلى جعل "أمازون" وغيرها من الشركات الكبرى، تنقسم فعليا إلى شركتين، أو تتخلى عن منتجاتها ذات العلامات التجارية الخاصة.

 

ويسعى أحد الإجراءات المقترحة، ويحمل عنوان "قانون إنهاء احتكارات المنصات"، إلى طلب الفصل الهيكلي لأمازون وشركات التكنولوجيا الكبرى الأخرى، لتجزئة أعمالها.

 

وفي حال تمت الموافقة عليها ودخلت حيز التنفيذ، فلن يكون للشركات الحق في تشغيل منصات لشركات خارجية أثناء تقديم خدمات منافسة.

 

وسيكون من غير القانوني لمنصة إنترنت امتلاك شركة "تستخدم المنصة لبيع أو توفير المنتجات أو الخدمات"، أو التي تبيع الخدمات كشرط للوصول إلى المنصة.

 

ولن تستطيع شركة تمتلك منصة، أن تكون لديها أنشطة تجارية تخلق تضاربا في المصالح، من خلال تمييز منتجاتها على بقية المنافسين.

 

وتعتبر  القوانين ضربة كبيرة محتملة لشركتي أبل وأمازون، اللتين تعرضتا لانتقادات لسنوات لكونهما حكامًا وأطرافًا في متجر التطبيقات (متجر تطبيقات الشركة المصنعة لـ iPhone) وموقع المبيعات عبر الإنترنت، على التوالي.

 

يسعى المسؤولون المنتخبون من الحزبين الجمهوري والديمقراطي، في مجلس النواب الأمريكي أيضًا إلى منع  منطقة "وادي السليكون" من إعطاء الأولوية لمنتجاتها – مع وجود "جوجل" في مرمى النيران.

 

وهناك إجراء آخر يفرض "قابلية نقل البيانات" و "قابلية التشغيل البيني" للخدمات. حيث يمكن لمستخدمي Facebook بعد ذلك الإجراء مغادرة الشبكة الاجتماعية بسهولة أكبر ، مع أخذ جهات اتصالهم ومعلوماتهم الشخصية معهم.

 

سيؤدي هذا الإصلاح أيضًا إلى منع كل من جوجل وأبل وفيسبوك وأمازون – مجتمعين معًا باسم "Gafa" وعمالقة التكنولوجيا الآخرين من احتكار السوق، وسيزود الوكالات المسؤولة عن إنفاذ قانون المنافسة بموارد مالية أفضل.

 

وتنص أربعة من أصل خمسة مشاريع قوانين على تعريفات للشركات التي تستهدفها، إذ يجب أن تكون قيمتها السوقية 600 مليار دولار أو أكثر، وأن يكون لديها أكثر من 50 مليون مستخدم نشط شهريا، وأن تكون لديها القدرة على تقييد أو إعاقة وصول شركة أخرى إلى العملاء أو الخدمات.

 

وتفي أربع شركات فقط، هي "أمازون" و"آبل" و"فيسبوك" و"غوغل" بالمعايير المنصوص عليها، في حين أن شركة "وولمارت" تدير سوقا عبر الإنترنت ولديها منتجات بعلامات تجارية خاصة، لكن تقييمها السوقي يبلغ 392 مليار دولار فقط، لذلك لن تخضع للقيود.

 

قالت فيونا سكوت مورتون، الأستاذة في جامعة ييل: "لم يعد الأمر ضد الاحتكار ، إنه تنظيم".

 

ووفقًا لهذا المسؤول التنفيذي السابق في الإدارة الأمريكية، فإن هذه الرغبة في قلب الصناعة تأتي من فشل السلطات، في الولايات المتحدة وأماكن أخرى، في السيطرة على الشركات التي أصبحت مهيمنة بشكل كبير.

 

بعد سنوات من قيادة أوروبا للهجوم على عمالقة التكنولوجيا، انضمت واشنطن. حيث تم إطلاق دعاوى قضائية في الأشهر الأخيرة، لا سيما ضد جوجل وفيسبوك، بسبب إساءة استخدام المركز المهيمن. ولازالت العديد من التحقيقات جارية.

 

عين الرئيس الأمريكي جو بايدن العديد من الشخصيات المناهضة للاحتكار في المناصب الرئيسية، بما في ذلك المحامية لينا خان، التي تم تأكيدها مؤخرًا لرئاسة هيئة المنافسة الأمريكية (FTC).

 

وستحتاج التشريعات المقترحة إلى تمريرها في مجلس النواب الذي يسيطر عليه الديمقراطيون، وكذلك مجلس الشيوخ، حيث من المحتمل أن تحتاج إلى دعم جمهوري كبير.

 

وفي حين يبدي الجمهوريون قلقا بشأن قوة شركات التكنولوجيا، فإن كثيرين يشككون في إمكانية تغيير قوانين مكافحة الاحتكار.

 

ومن المقرر أن تصوت اللجنة القضائية في مجلس النواب، بأغلبية ديمقراطية، على هذه السلسلة من القوانين يوم الأربعاء القادم.

 

كما أنهم مدعومون من الجمهوريين، وهو فأل حسن للتصويت في مجلس النواب. ومصير عمالقة التكنولوجيا في مجلس الشيوخ أقل ضمانًا.

 

سيؤدي هذا الإصلاح إلى إجبار المنصات على "العمل مثل شركات الطيران، أو الغاز والكهرباء، والتي يجب أن تقدم خدماتها لأي شخص يريدها، دون منح امتيازات لأي شخص، بما في ذلك أنفسهم" ، بحسب تصريحات نقلتها وكالة فرانس برس عن كريستوفر سايجر، المتخصص في قانون المنافسة والأستاذ في جامعة ولاية كليفلاند.

 

ووفقا له، فإن هذا النهج المتطرف "يمكن أن يضع حدا للمنتجات الشعبية للغاية".

 

وتابع: "لا أرى كيف ستتمكن أبل من الاستمرار في تسويق تطبيقات الهاتف المحمول الخاصة بها، على سبيل المثال، إذا تم اعتبار أجهزتها أو متجر التطبيقات بمثابة منصات" ، مضيفا "لكن الأسواق تعيد تنظيمها وتظهر شركات جديدة".

 

يشعر خبراء آخرون بقلق أكبر بشأن العواقب غير المتوقعة إلى حد كبير لهذه الهجمات على المجموعات المزدهرة، والتي تساهم بشكل كبير في اقتصاد الولايات المتحدة ويستخدمها يوميًا مئات الملايين من الناس.

 

وقال إيان موراي، من معهد المشاريع التنافسية، في بيان: "بشكل عام ، ستتدهور تجربة المستهلك العادي بشكل خطير".

 

إذا دخلت هذه القوانين حيز التنفيذ، فهو يعتقد أن على أبل إغلاق متجر التطبيقات الخاص بها، أو بيع "هواتف فارغة" بدون أي تطبيق، أو منفصلة تمامًا عن قسم iPhone الخاص بها.

 

ترى "مؤسسة تكنولوجيا المعلومات والابتكار" ، التي تعكس بوجه عام وجهات نظر الصناعة، في هذه المحاولة من قبل المسؤولين المنتخبين نسخة طبق الأصل من مسودة اللوائح الخاصة بالأسواق الرقمية (DMA) ، وهي الخطة التنظيمية للاتحاد الأوروبي.

 

قال إيرلين برتيوس، الخبير في هذه المنظمة، في بيان صحفي إن هذا سوف "يشوه" المنافسة، و "لن يستفيد المستهلكون بعد الآن من وفورات الحجم التي حققتها الشركات الكبيرة".

 

هذه المقترحات التشريعية "تكشف عن نقص عميق في فهم قطاع التكنولوجيا، واحتياجاته للعمل ويظل قادرًا على المنافسة، ومتكيفًا، ومربحًا، ومبتكرًا"، كما يري المحلل أوليفييه بلانشارد من مركز بحوث المستقبل.

 

يتابع: "هل لدى "Gafa" الكثير من القوة؟ إنه محمي". "ولكن إذا كان الهدف هو السيطرة على الشركات الكبيرة والقوية، فيجب على الكونجرس معالجة المشكلة من خلال وضع ضمانات تحمي المستهلكين والمنافسة دون هدم النظام بأكمله."

الكونجرس يسعى لكبح قوة عمالقة التكنولوجيا
الكونجرس يسعى لكبح قوة عمالقة التكنولوجيا الولايات المتحدة,واشنطن,جوجل,الإصلاح,فيسبوك,أمازون,آبل,الرئيس الأمريكي,قوانين,بيان,تكنولوجيا المعلومات,أبل,الكونجرس,الإنترنت,التكنولوجيا,مجلس النواب,التصويت,شركة,هواتف,مجلس الشيوخ,آخر

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى