رياضة

سمو الشيخ ناصر بن حمد يرعى يوم غد السبت ختام بطولة العالم لفنون القتال المختلطة

تحت رعاية سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الخيرية وشئون الشباب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية، تختتم يوم غد السبت منافسات أسبوع بريف الدولي للقتال ويتضمن بطولة العالم لفنون القتال المختلطة للهواة وذلك على صالة مدينة خليفة الرياضية، ويشرف على تنظيم بطولة العالم الاتحاد الدولي للعبة IMMAF بالشراكة مع الاتحاد البحريني لفنون القتال المختلطة بالتعاون مع المكتب الإعلامي لسمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة، وستبدأ المنافسات النهائية غدا عند الثالثة من بعد الظهر.
وكانت البطولة قد افتتحت بشكل رسمي يوم الأحد الماضي بحضور العديد من المسئولين في المملكة والاتحاد الدولي لفنون القتال المختلطة والذين اشادوا بالإجراءات التنظيمية التي اتخذتها مملكة البحرين لنجاح البطولة العالمية.

وكان المقاتلون قد خاضوا العديد من النزالات القوية في الدور التمهيدي ثم دور 16 ودور الثمانية ثم الدور قبل النهائي وصولا الى النزالات النهائية التي ستقام في مختلف الاوزان حيث شهدت تلك النزالات مستويات متميزة أظهر من خلالها المقاتلون خبرات كبيرة.

ومن المؤمل أن يقام 14 نهائي غدا السبت في صالة مدينة خليفة الرياضية وستقوم القناة الرياضية بنقل وقائع البطولة على الهواء مباشرة كما تدعو اللجنة المنظمة الجماهير الرياضية لحضور منافسات البطولة ودخولهم الى الصالة الرياضية بالمجان بعد أن وجه سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة اللجنة المنظمة للسماح للجماهير بدخول الصالة ومشاهدة النزالات.

ومن ضمن النهائيات ستكون البحرين على موعد مع الذهب في مواجهتين، إذ سيلتقي المقاتل حمزة محمدوف مع مولداغايليف في مواجهة قوية ، وستقف الجماهير البحرينية مع محمدوف من أجل نيل الميدالية الذهبية ، خصوصاً أنه يتمتع بإمكانيات عالية للغاية.

والموعد البحريني الثاني مع الذهب سيكون مع البطل مرتضى طلحة حينما يواجه في النهائي اللاعب بافل باهيمينكو، وطلحة هو الآخر أظهر قدرات مميزة جداً طيلة منافسات البطولة، وهو مرشح للفوز وحصد الذهب.

ويقف سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة خلف نجوم منتخب البحرين، ويحرص على حضور كافة مواجهات المقاتلين البحرينيين، ويساندهم معنوياً ويشجعهم قبل المباريات وفي فترات الراحة بين الجولات، بالإضافة إلى حرص سموه على الدخول للحلبة أولاً من أجل تهنئة الفائزين ومواساة الخاسرين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى