محليات

البحرين” تقيم حفل تخرج الفوج الـ25 بحضور واسع لشخصيات المجتمع

احتفلت مدرسة بيان البحرين مساء الخميس بخريجي الفوج الخامس والعشرين، ضمن حفل بهيج أقيم في ساحة المدرسة التي تحولت إلى مسرح أوبرا يحييها الفنان البحريني فيصل الأنصاري برفقة فرقة الشرطة البحرينية المميزة.وأقيم حفل التخرج بحضور عدد من كبار المسؤولين في الدولة وشخصيات المجتمع، إضافة إلى عوائل الخريجين وأصدقائهم، حيث أقامت المدرسة الحفل ضمن الساحة المدرسية لتنقل الطلاب إلى جو من الفخامة والرقي المميز لحظة دخولهم للمسرح.بدورها، أعربت رئيس مجلس أمناء المدرسة أعربت د.مي بنت سليمان العتيبيعن سعادتها بتخريج فوج اليوبيل الفضي (الفوج 25)، وذلك بعد مشوار طويل من الإنجازات الطموحة التي تم تحقيقها.وأكدت أن الأجيال الجديدة ستواصل ما سار عليه الأجيال السابقة وسترفع اسم مملكة البحرين والمدرسة في محافل البحرين كما هو العهد الحالي.وأثنت العتيبي، على نجاحات الطلبة الخريجين، وعلى تفوقهم الدائم في الوصول الى أعلى المراتب.من جانبها قالت مديرة المرحلة الثانوية بالمدرسة، الشيخة نورة بنت عبدالرحمن آل خليفة في كلمة لها “ها هم اليوم طلاب البيان تزداد أعداد خريجيها عاما بعد عام، ليشغلون أكبر المناصب القيادية الحيوية في القطاعين العام والخاص، منهم من مازال على مقاعد الدراسة للحصول على شهادات البكالوريوس والماجستير والدكتوراه، وذلك ضمن جامعات مختلفة حول العالم”.وفي كلمتها للخريجين، عبرت الطالبة عائشة أحمد فخرو عن شكرها لرواد مدرسة البيان، وبالأخص رئيس مجلس الأمناء وأعضاء المجلس والهيئتين الإدارية والتعليمية وجميع منتسبي المدرسة على جهودهم المبذولة في سبيل تطوير المدرسة وإيصالها ضمن مصاف المؤسسات التعليمية الكبرى.وأشارت إلى حصول المدرسة على تقديرات مرموقة في كافة التحديات التي خاضتها وضمن تقديرات المؤسسات الوطنية كهيئة ضمان جودة التعليم والتدريب.وتحدثت عن فوز المدرسة بجائزة وعي المقامة على مستوى الخليج العربي، والتي نظمتها وزارة الصحة بالمملكة العربية السعودية بالتعاون مع مجلس الصحة لدول مجلس التعاون الخليجي.كما تطرقت إلى مشاركة طلاب المدرسة مع إدارتها والمؤسسة الخيرية الملكية لإطلاق المشروع الخيري “الفارس” من أجل توفير مضخات أنسولين لمرضى السكر في البحرين.وأضافت: “يتجلى نجاح المدرسة في مبادراتها العربية والعالمية، حيث أتيحت لها فرصة مساعدة الدول المحتاجة كبناء بيوت للمتعففين في كمبوديا وتطوير المباني المدرسية في مصر”.من جانبه، ذكر الخريج محمود المردي في كلمته التي ألقاها باللغة الإنجليزية “منذ فوز المدرسة بجائزة الشيخ زايد للطاقة، وضعت نصب عينيها تطوير مرافقها التعليمية، حيث افتتحت مركز الرميحي للإبداع ومبنى العلوم والتكنولوجيا الذي يتضمن مختبر الروبورت، فضلاً عن مؤتمر أنموذج الأمم المتحدة”.وتابع بالقول: “المتخرجون اليوم هم شباب المستقبل الذين سيحافظون على ما بنته “البيان” من انتماء للهوية والوطن والإرث

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى