محليات

سمو رئيس الوزراء ينيب سمو الشيخ خليفة بن علي آل خليفة لحضور حفل مدرسة ابن خلدون‎

أناب صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر، سمو الشيخ خليفة بن علي بن خليفة آل خليفة محافظ المحافظة الجنوبية لحضور حفل تخرج الفوج الثامن والعشرين من طلبة وطالبات مدرسة ابن خلدون الوطنية، والذي أقيم مساء اليوم بفندق الخليج، بحضور عدد من أفراد العائلة المالكة الكريمة وكبار المسئولين وأولياء أمور الطلبة والمدعوين.

وخلال الحفل، القى سمو الشيخ خليفة بن علي بن خليفة آل خليفة كلمة قدامى الخريجين، أعرب فيها عن تشرفه بتكليف صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس مجلس الوزراء حفظه الله ورعاه، له لحضور الحفل نيابة عن سموه، قائلا:” ان صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء هو رائد التعليم الأول في المملكة وراعي مسيرتها المباركة، ويزيدني شرفاً أن أنقل لكم تهاني وتبريكات سموه بهذه المناسبة العزيزة للخريجين وأولياء امورهم، وتأكيد سموه انكم اليوم على اعتاب مرحلة تعليمية جديدة تصقل مهاراتكم ومعارفكم للدخول لميدان جديد من ميادين الشرف في خدمة هذا الوطن الغالي واعلاء صروح نهضته”.

وأكد سموه ان مملكة البحرين فخورة بإنجازات وعطاء شبابها، ففي كل المجالات لشباب الوطن بصمة وعطاء وعزيمة، مكنتهم لحصول المراتب العليا وتحقيق المزيد من النهضة والتقدم والنمو لهذا الوطن الغالي، مستمدين كل سبل الرعاية والدعم من القيادة الحكيمة لصاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، ومساندة صاحب السمو الملكي الوالد الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء وصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، بالمساهمة الفعالة لتمثيل الوطن خير تمثيل وتحقيق كل انجاز وخير لبلادهم، فهم مستقبل هذا الوطن الواعد و مصدر فخر واعتزاز لدينا جميعاً.

وقال سموه: “انني كنت يوماً ما، في مثل هذا المقعد ومثل هذه المؤسسة التعليمية المرموقة التي تتخرجون منها اليوم، واستذكر ببالغ الفخر والاعتزاز القيم والدروس والعبر التي تعلمناها في مدرسة ابن خلدون، والتي أعطتني وزملائي ممن سبقوكم بالتخريج دافعاً كبيراً في الحياة المستقبلية”.

وأضاف سموه:” إنني اليوم أتشرف بتحمل مسؤولية وطنية كبيرة، وهي إدارة شئون المحافظة الجنوبية، هي أكبر محافظات المملكة وحاضنة لكبار مشاريعها ومؤسساتها، ومحافظة تعتز بتاريخها العريق ومعالمها الاثرية والثقافية، من مدينة الرفاع العامرة الى جزر حوار العريقة ففي المحافظة الجنوبية نقوم بدور هام، في خدمة مجتمعنا والحفاظ على أمننا ومكتسباتنا والتواصل مع أهالي منطقتنا الأعزاء الذين نعتبرهم أسرة واحدة تآلفت وتلاحمت في حب هذا الوطن والذود من أجله، وللتعليم مكانة أساسية في تنمية المحافظة، فبدأ التعليم فيها عام ١٩٢٥ و تعليم البنات عام ١٩٤١ في مدينة الرفاع”.

وتابع سموه: “واليوم المحافظة الجنوبية تشهد نهضة تعليمية رائدة وتزخر بالمؤسسات التعليمية العالمية، مما يجعلها الوجهة الأولى للتعليم والتدريس في البحرين، فيشرفني أن أخدم المحافظة التي كانت ولا زالت منارة علم والتي تخضع مدرستكم الموقرة ضمن نطاق محافظتنا العامرة بالعز والخير”.

وفي ختام كلمته، توجه سمو الشيخ خليفة بن علي بن خليفة آل خليفة بالشكر الجزيل لصاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر حفظه الله ورعاه، على تكليف سموه له لحضور الحفل نيابة عن سموه، مكررا سموه تهانيه الصادقة وأمنياته لهم بدوام التوفيق والنجاح والسداد في حياتهم المستقبلية.

من جانبه، أشاد سعادة الدكتور ماجد بن علي النعيمي وزير التربية والتعليم برعاية صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر حفظه الله ورعاه لهذا الحفل، تأكيدًا على ما يوليه سموه الكريم من اهتمام ودعم ومساندة للتعليم في مملكة البحرين، بما في ذلك تشجيع سموه حفظه الله للاستثمار في قطاع التعليم الخاص، لكون التعليم بمختلف أنواعه يشكل دعامة أساسية للنهوض بالمجتمع، واستدامة مسيرة التطوير والنماء.

كما أشاد سعادة وزير التربية والتعليم باهتمام سمو الشيخ خليفة بن علي آل خليفة محافظ المحافظة الجنوبية نائب راعي الحفل بالتعليم، مثنيا على جهود القائمين على مدرسة ابن خلدون الوطنية، متمنيًا كل التوفيق والنجاح للأبناء الخريجين والخريجات.

وقد ألقى الدكتور كمال عبدالنور، رئيس مدرسة ابن خلدون الوطنية كلمة تقدم من خلالها بالأصالة عن نَفْسه وبالنيابة عن القائمين على المدرسة، بخالصِ التقديرِ وعظيمِ الامتنان لصاحب السموِ الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراءِ الموقر، على تفضل سموه برعاية حفل تخرجِ الفوجِ الثامن والعشرين من طلبة المدرسة، مؤكدا أن هذه الرعايةَ الساميةْ تضاف إلى سجل مكارم سموِهِ وعطاياه الدائمةَ، وتؤكد دعم سموِه الدائمِ للنهضة التربوية في مملكة البحرين.

كما توجه بالشكر الجزيلْ إلى سمو الشيخ خليفة بن علي بن خليفة آل خليفة محافظ المحافظة الجنوبية نائب راعي الحفل، مؤكدا أن حضور سموه يشرفهم ويكمل فرحتهم.

وأشار إلى أن سمو الشيخ خليفة بن علي بعد أن تخرج من مدرسة ابن خلدون الوطنية عام 2011 واصل سموه مشوار التعليم الأكاديمي بجامعة لندن وأنهى دراسته العليا في مجال العلوم السياسية في عام 2016، لافتا إلى أن سموه يهتم بالجانب الاجتماعي بشكل كبير، حيث أطلق جائزة “خليفة بن علي للابن البار والابنة البارة” في عام 2008 عندما كان طالبا في مدرسة ابن خلدون الوطنية ثم أسس بعدها جائزة سمو الشيخ “خليفة بن علي للعمل الخيري”.

وقال: “لقد حظي سمو الشيخ خليفة بن علي، بالثقة الملكية الغالية في شهر أغسطس من عام 2017 بتعيينه محافظا للمحافظة الجنوبية، ويتولى سموه عدد من المناصب بجانب منصبه الرسمي كمحافظ الجنوبية، فسموه الرئيس الفخري لجمعية الصداقة البحرينية اليابانية والرئيس الفخري لجمعية البحرين لرعاية الوالدين وعضو شرف نادي الرفاع الرياضي”.

كما ألقى السيد فؤاد علي تقي نائب رئيس مجلس إدارة المدرسة، كلمة أعرب فيها عن خالص الشكر والتقدير لصاحب السمو الملكي رئيس الوزراء الموقر، على الرعاية الخاصة التي يوليها سموه لمدرسة ابن خلدون الوطنية منذ تأسيسها عام 1983، كما تقدم بالشكر والتقدير لسمو الشيخ خليفة بن على بن خليفة آل خليفة محافظ المحافظة الجنوبية، نائب راعي الحفل، على مساندته المستمرة ودعمه الدائم للمدرسة وعلى تشريفه لهم بالحضور وقيامه بإلقاء كلمة قدامى الخريجين.

كما تقدم بالتهنئة للطلبة وأولياء أمورهم على هذا النجاح لينضموا بذلك إلى زملائهم الخريجين الذين فاق عددهم ألفي طالب وطالبة منذ تأسيس المدرسة، قائلا:” لقد أكدت كلمة سمو الشيخ خليفة بن علي، على كون التعليم الأساس لعملية التنمية، فالمدرسة تحرص على الاستثمار في تطوير العنصر البشري بطرح البرامج التعليمية الحديثة والتقنية المتطورة، لتؤكد على تميزها الأكاديمي كمؤسسة تربوية تصقل أبنائها الطلبة بأفضل التجارب وتمنحهم أحدث الوسائل للنجاح والتفوق في هذا العالم المتغير والمستدام”.

وأضاف:” إن كلمة سمو الشيخ خليفة بن علي، بما فيها من رؤية وحكمة، تؤكد على هذا الارتباط، حيث يعمل في المدرسة العديد من خريجيها بمختلف التخصصات، شاكرين لهم جهودهم لتطوير ورفع مستوى التعليم فيها، وكل هذا ما كان ليتحقق لولا جهود القائمين على المدرسة من ادارة ومعلمين وطلبة وأولياء الأمور”.

وأعرب تقي عن خالص تهانيه لأسرة وأساتذة الطالبة “ياسمين نور الدين” لحصولها على منحة برنامج ولي العهد للمنح الدراسية العالمية، قائلا: “يسرني في هذه المناسبة أن أتقدم بإسمي و بالنيابة عن مجلس الأمناء بالشكر والتقدير لصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة، ولي العهد، نائب القائد الاعلى، النائب الاول لرئيس مجلس الوزراء الموقر على دعم ورعاية سموه لهذا البرنامج المتميز”.

ثم ألقت الطالبة مجد سطام القصيبي، نائب رئيس مجلس الطلبة كلمة نيابة عن الخريجين، تلتها كلمات لممثلي الفوج الثامن والعشرين، وهما الطالبة ياسمين نبيل نورالدين (الأولى على الدفعة ورئيس مجلس الطلبة)، والطالب محمد عبدالله السادة.

ثم قام سمو الشيخ خليفة بن علي آل خليفة، محافظ المحافظة الجنوبية نائب راعي الحفل، بتسلِّيم شهادات الدبلوم المدرسي وشهادات المغادرة لطلاب دفعة 2019.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى