خواطر اخبارية

أسامة الشاعر مهنئا بتصدر قوائم الدول المكافحة للاتجار بالبشر : البحرين رمز لاحترام الانسانية فى العالم بجهود الحكومة ودعم القيادة الرشيدة

أسامة الشاعر : رسالتنا للعالم رسالة حب تترجمها الاحصائيات العالمية والبحرين تتصدر فى كل القضايا الانسانية وليس الاتجار بالبشر فقط

رفع الناشط الاجتماعى اسامة الشاعر أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، بمناسبة الإنجاز الرائد الذي حققته البحرين في مواصلة تصدر تصنيف الفئة الأولى -للعام الثاني على التوالي- ضمن الدول الأكثر نجاحاً في مكافحة الاتجار بالأشخاص على مستوى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، الذي أعلنته وزارة الخارجية الأمريكية في تقريرها.

كما رفع الشاعر أسمى آيات التهانى والتبريكات إلى قيادة الحكومة الرشيدة برئاسة صاحب السمو الملكي أمير المجد الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس مجلس الوزراء، وصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء على تنفيذ توجيهات حضرة صاحب الجلالة ملك البلاد المفدى ونجاح البرامج الحكومية التى تدعم مكافحة الاتجار بالبشر على كافة مستويات العمل بالقطاع الحكومى ومحاربة الظاهرة بكافة أشكالها فى المملكة .

وقال الشاعر أن جهود القيادة الرشيدة المخلصة أنجزت العدد من النجاحات التى وضعت مملكة البحرين على رأس قوائم دول العالم فى عدة محاور مجتمعية وقضايا انسانية تعكس مدى التزام البحرين بمحاربة تلك الظواهر السلبية التى تتنافى مع طبيعة الانسان وهو ما جعل المملكة تحقق المركز الاول عالميا فى مجال مكافحة الاتجار بالبشر للعام الثانى على التوالى .

أضاف الشاعر أن ما حققته البحرين من برامج ومبادرات وخطط شاملة لمكافحة تلك الظاهرة الغير انسانية كان له الاثر الواضح على السمتوى المحلى والعالمى وأصبح ملموسا من التعامل مع المقمين والمتعاقدين للعمل داخل البحرين فلا تجد مظلقا أية مظلمة لأحدهم دون أن يتم البت فيها وتطبيق العقوبات القاسية على صاحب العمل فى حال ثبوت إدانته .

أكد الشاعر على أن مملكة البحرين من أكثر الدول فى العالم مشاركة فى المبادرات المجتمعية والانسانية ولها الفضل فى اطلاق العديد من المبادرات الانسانية التى تدعو لاعلاء قيم الانسانية ومحاربة كافة المظاهر التى تدعو للعنف والعنصرية والاتجار بالبشر وغيرها من الانتهاكات الانسانية التى لن تجد لها أية مظهر داخل مملكة البحرين .

وأوضح الشاعر أن هذا الانجاز هو حروف مضيئة تمت إضافتها لسجل الانجازات الحافل بما تحقق من انجازات دولية واقليمية ومحلية وهى انجازات سوف يخلدها التاريخ ويسجلها العالم بحروف من نور لأنها ترتكز فى المقام الاول على دعم الانسانية ومحاربة أية ملامح للاعتداء عليها فاستحقت البحرين أن تكون منبرا للتسامح والتعايش ونبذ العنف والعنصرية والاتجار بالبشر .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى