اقتصادمحليات

الأشغال توقع اتفاقية ترسية المرحلة الأولى من مشروع تطوير شارع الشيخ زايد

 وقع سعادة وزير الأشغال وشؤون البلديات والتخطيط العمراني المهندس عصام بن عبدالله خلف اتفاقية تنفيذ المرحلة الأولى من مشروع تطوير شارع الشيخ زايد مع مجموعة ويسترن بينونة الإمارتية بقيمة 23,400,000 دينار بحريني (ثلاثة وعشرون مليونًا وأربعمائة ألف دينار بحريني) بحضور سعادة سفير دولة الإمارات العربية المتحدة الشيخ سلطان بن حمدان بن زايد آل نهيان، ضمن إطار برنامج التنمية الخليجي وبتمويل من صندوق أبوظبي للتنمية.

وقال وزير الأشغال وشؤون البلديات والتخطيط العمراني بأن مشروع توسعة شارع الشيخ زايد يعد من المشاريع الاستراتيجية الهامة على شبكة الطرق الرئيسية في المملكة ويتضمن مرحلتين: الأولى تشتمل على توسعة شارع الشيخ زايد إلى ثلاثة مسارات في كل اتجاه بدءًا من شارع 16 ديسمبر حتى شارع الشيخ خليفة بن سلمان، ومن الدوار الغربي لقرية عالي حتى شارع الشيخ عيسى بن سلمان، مع تحويل الدوارات الأربعة الموجودة عليه إلى تقاطعات تدار بإشارات ضوئية، كما يشتمل المشروع على أعمال الإنارة ووضع الحواجز والسلامة المرورية والعلامات المرورية وتجديد طبقات الأسفلت وأعمال التشجير والتجميل، وأعمال تصريف مياه الأمطار.

وقال الوزير خلف: “إن هذا المشروع سيساهم في تخفيف الازدحام المروري في كل من مناطق عالي وسلماباد ويسهل وصول الأهالي لتلك المناطق، كما أن شارع الشيخ زايد يعد الشريان الرئيسي لنقل الحركة المرورية من قرى عالي وسلماباد ومدينة زايد باتجاه شارع الشيخ خليفة بن سلمان وصولاً إلى المنامة وبالعكس، بالإضافة إلى أن المشروع سيساهم في سهولة الوصول إلى المنطقة التعليمية في مدينة عيسى ومعالجة الاختناقات المرورية أمام مدرسة تدريب السياقة وأستأد البحرين الوطني.

وأشار وزير الأشغال إلى أن المشروع يهدف إلى زيادة الطاقة الاستيعابية وحل مشكلة الاختناقات المرورية على شارع الشيخ زايد وشارع سلماباد الخارجي (شارع رقم 12) الذي يعتبر المنفذ الرئيسي لمناطق عالي وسلماباد، ويعد شارع الشيخ زايد من الشوارع الحيوية حيث يصل حجم الحركة المرورية عليه إلى أكثر من 4000 مركبة في الاتجاهين خلال ساعات الذروة وما يزيد عن 50 ألف مركبة خلال اليوم، حيث يصل زمن التأخير خلال ساعات الذروة أكثر من 240 ثانية، علمًا بأنه بعد إنجاز التوسعة ستزيد الطاقة الاستيعابية للشارع إلى 80 ألف مركبة في اليوم و6 آلاف مركبة في ساعات الذروة، كما سيساهم تحويل الدورات إلى تقاطعات تدار بإشارات ضوئية إلى رفع طاقتها الاستيعابية وكفاءتها وخفض زمن تأخير المركبات على هذه التقاطعات بنسبة تزيد عن 60% من زمن التأخير الحالي.

وأضاف الوزير خلف إن مشروع تطوير شارع الشيخ زايد سيتضمن أعمال تحويل وحماية الخدمات الأرضية، وشبكة تصريف مياه الأمطار على الشوارع والمناطق المحيطة بها، وتنفيذ محطة رفع وتمديد خط نقل لمياه الصرف الصحي لخدمة مشروع الرملي الإسكاني.

وتم الانتهاء من إعداد التصاميم الهندسية للمرحلة الأولى من المشروع من قبل مهندسي الوزارة، وسيقوم بالإشراف على تنفيذ المشروع فريق من مهندسي الوزارة، أما المرحلة الثانية فهي ضمن نطاق مهام الاستشاري المعين للمشروع. 

وسيتم البدء بتنفيذ أعمال المشروع فور استكمال الإجراءات وتبلغ مدة تنفيذ المشروع 24 شهرًا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى