أخبار عامة

ورشة عمل حول إشراك مؤسسات المجتمع المدني في تطبيق العقوبات البديلة

تحت رعاية الدكتور علي بن فضل البوعينين النائب العام ، عقدت ورشة عمل حول “دور مؤسسات المجتمع المدني في المساهمة بتطبيق قانون العقوبات والتدابير البديلة”، وذلك بحضور المستشار عبدالله بن حسن البوعينين نائب رئيس المجلس الأعلى للقضاء رئيس محكمة التمييز، ومعالي الشيخ خالد بن علي آل خليفة وزير العدل والشؤون الإسلامية والأوقاف، وعدد من القضاة، وأعضاء النيابة العامة، وبمشاركة واسعة من ممثلين للكثير من مؤسسات المجتمع المدني.

ونظم الورشة المجلس الأعلى للقضاء، والنيابة العامة، ووزارة الداخلية، ووزارة العدل والشؤون الإسلامية والأوقاف، وذلك بمركز عيسى الثقافي.

وأكد النائب العام خلال افتتاح الورشة، أهمية هذه الورشة التي تأتي استكمالا للجهود المبذولة من أجل التطبيق الفعال لقانون العقوبات البديلة.

وأوضح النائب العام أن إعمال أحكام القوانين يتطلب وضع خطط متكاملة بشكل مستمر لكيفية التطبيق، وقال “إننا نسعى من خلال ورشة العمل هذه لتوسيع نطاق تطبيق قانون العقوبات والتدابير البديلة، وذلك في ضوء التوجيهات الملكية السامية إلى الجهات المعنية كافة للعمل على تعزيز إمكانياتها ودعم قدراتها من أجل تطبيق فعال للقانون، وأن يكون التطبيق قائما على معايير المواءمة والملاءمة والتناسب، ودونما إخلال بحقوق المجني عليهم والمتضررين من الجريمة”.

وقال إن القانون رقم 18 لسنة 2017 بما اشتمل عليه من عقوبات بديلة، هو نتاج فكر عصري ومتحضر تبنته المملكة، لتنتقل منه إلى منهج متطور في السياسة العقابية وإلى مدارك أوسع في إنزال العقوبة التي تتجاوز معنى الإيلام المتحقق عن تقييد الحرية إلى نوع آخر من الجزاء، يكون كفيلا بتوجيه المحكوم عليه وإرشاده وإعادته عضوا نافعا في المجتمع، وذلك دون إخلال أو مساس بمقتضيات العدالة.

وذكر النائب العام ان التوجيهات الملكية السامية جاءت لتحث على إعمال أحكام القانون على أوسع نطاق، من أجل الحفاظ على مقومات المجتمع، والحرص على استقرار الأسر ومن ثم استقرار المجتمع في إطار قانوني عادل، تحكمه الملاءمة والتناسب في تقرير العقوبة.

وقال إن مؤسسات المجتمع المدني تعد بمثابة قنوات مهمة لتوصيل الخدمات الاجتماعية وتنفيذ مشروعات التنمية، كما أنها معنية بخلق مجالات تسمح بانتفاع المجتمع من خدمات مؤسسات الدولة، والممارسين لنشاط المجتمع المدني يدركون ذلك البعد وقيمة هذه الرسالة، إذ لا يكتمل العمل الوطني في هذا المجال إلا بإقامة علاقة تكاملية بين الدولة والفرد، يتبادلان فيها المساهمات لإنفاذ أحكام القوانين، ولرفع المستويات الاجتماعية المختلفة، مضيفا انه من هذا المنطلق فإن مؤسسات المجتمع المدني معنية الآن بالمشاركة بقوة في تطبيق أحكام قانون العقوبات البديلة خدمة للمجتمع الذي تمثله.

وقدمت النيابة العامة نبذة حول قانون العقوبات والتدابير البديلة والتي تضمنت نماذج للعقوبات والتدابير المنفذة بناء على الأحكام القضائية وقرارات النيابة الصادرة في هذا الشأن.

وقدم ممثلو إدارة تنفيذ الأحكام بوزارة الداخلية عرضا حول آليات وإجراءات تنفيذ العقوبات البديلة من خلال فيلم قصير بشأن فلسفة العقوبة البديلة وبيان جهود إدارة الأحكام بوزارة الداخلية في تنفيذ العقوبات البديلة ومتابعتها، والتطرق إلى معايير تقدير درجة الخطورة في هذا الإطار.

وشهدت الورشة تفاعلا كبيرا حيث أعرب ممثلو مؤسسات المجتمع المدني عن رغبتهم في المساهمة بتطبيق قانون العقوبات والتدابير من خلال توفير أعمال في خدمة المجتمع وبرامج التأهيل والتدريب للمحكوم عليهم بعقوبات بديلة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى