عاجل

مملكة البحرين تشارك في الاجتماع الثامن للمندوبين الدائمين لدى جامعة الدول العربية مع سفراء اللجنة السياسية والأمنية لمجلس الاتحاد الأوروبي في مدينة بروكسل

كتبت – إسراء محمد عطية

بروكسل في 23 يناير/ بنا / شاركت مملكة البحرين في الاجتماع الثامن للمندوبين الدائمين لدى جامعة الدول العربية مع سفراء اللجنة السياسية والأمنية لمجلس الاتحاد الأوروبي والذي عقد اليوم في مدينة بروكسل بمملكة بلجيكا.

وقد أكد سعادة السفير عبدالعزيز محمد العيد، مدير إدارة الشؤون العربية بوزارة الخارجية، على أن إيران لم تتوقف عن التدخل في الشؤون الداخلية للدول العربية، واستمرت في تدخلاتها في الشؤون الداخلية لمملكة البحرين وذلك عبر التصريحات على جميع المستويات، وتهريب السلاح وإثارة النعرات الطائفية لزعزعة الأمن والاستقرار في مملكة البحرين وباقي الدول العربية الشقيقة.

وأوضح سعادته بأن الميلشيات الحوثية المدعومة من إيران مازالت مستمرة في اعتداءاتها على المملكة العربية السعودية وتمثلت في استخدام الصواريخ الباليستية وطائرات مسيرة مفخخة، والاعتداء على محطتي ضخ للنفط، والهجوم على ناقلات نفط وسفن تجارية في المياه الإقليمية لدولة الإمارات العربية المتحدة، مؤكدًا على أهمية مبدأ حرية الملاحة البحرية في المياه الدولية وفقاً للقواعد المستقرة في القانون الدولي واتفاقيات قانون البحار، مشيرًا إلى أن مملكة البحرين قد استضافت يومي 21-22 أكتوبر 2019 أعمال المؤتمر الدولي حول أمن الملاحة في الخليج، بالتعاون مع الولايات المتحدة الأمريكية وبولندا، وبمشاركة أكثر من 60 دولة، بالإضافة إلى استضافة مملكة البحرين للاجتماع العسكري الدولي الذي عقد أواخر يوليو 2019 لبحث التطورات بالمنطقة في ظل التهديدات التي تواجه أمن وسلامة الملاحة الدولية في الخليج العربي، مشيرًا إلى أهمية التنسيق بين الدول للتصدي لأنشطة إيران المزعزعة للاستقرار في المنطقة والعالم، ومؤكدًا على ضرورة عدم التصعيد والالتزام بمبادئ القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة في احترام سيادة الدول واستقلالها وعدم التدخل في الشؤون الداخلية.

وفي الشأن اليمني، أشاد مدير إدارة الشؤون العربية بوزارة الخارجية بجهود التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية الشقيقة التي لعبت دوراً هاماً في تحقيق الأمن والاستقرار في الجمهورية اليمنية، مؤكدًا وقوف مملكة البحرين وتقديمها إلى جانب أشقائها العديد من التضحيات لدعم الشرعية في الجمهورية اليمنية الشقيقة، منوهًا بأنه تم في مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية في الرياض التوقيع على اتفاقية تعاون بين المؤسسة الخيرية الملكية بمملكة البحرين ومؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية لبناء مركز مملكة البحرين الصحي في الجمهورية اليمنية والمخصص لأمراض القلب.

مجددًا سعادته تأييد مملكة البحرين لجميع الجهود الرامية إلى إحلال السلام في اليمن، والتأكيد على ضرورة الالتزام بقرار مجلس الأمن رقم 2216 للعام 2016 بهدف تحقيق السلام في اليمن، مع ضرورة التمسك بالمرجعيات التي توافقت عليها مختلف الأطراف، والمتمثلة في المبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية، ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل والقرارات الدولية ذات الصلة، مؤكدًا على ضرورة تضافر الجهود العربية والدولية لمكافحة الإرهاب والتطرف في اليمن.

هذا وقد صدر عن الاجتماع بيان ختامي، هذا نصه:

عقد المندوبون الدائمون لدى جامعة الدول العربية ورئيس وأعضاء اللجنة السياسية والأمنية لدى الاتحاد الأوروبي اجتماعهم الثامن يوم 23 يناير 2020 في بروكسل.

عقد السفراء مناقشات بناءة حول القضايا ذات الاهتمام المشترك، مع التركيز بشكل خاص على القضية الفلسطينية وبناء السلام العادل والشامل في الشرق الأوسط، وتطورات الأوضاع في سوريا والعراق واليمن وليبيا ولبنان، وإيران، بالإضافة إلى مسائل مكافحة الإرهاب وتمويله، والهجرة واللاجئين والنازحين.

مدركين لأهمية العمل سوية لمواجهة التحديات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والأمنية المشتركة والحالية التي تهدد استقرار وازدهار ورفاه منطقتهم المشتركة والعالم بأسره.

كما أكدوا على تقوية الشراكة العربية الأوروبية باعتبارها استجابة إقليمية ملائمة والتزامهم بتعددية الأطراف الفاعلة والنظام الدولي المبني على احترام القانون الدولي، وفي هذا الصدد أشادوا بعقد الاجتماع الوزاري الخامس المشترك يوم 4 فبراير 2019 في بروكسل، وبنتائج القمة العربية الأوروبية الأولى التي عقدت يومي 24 و25 فبراير 2019 في شرم الشيخ.

أكد السفراء على مواصلة تعزيز التعاون في إطار الحوار الاستراتيجي بين الأمانة العامة لجامعة الدول العربية وهيئة العمل الخارجي الأوروبي منذ إطلاقه في نوفمبر 2015، وخاصة في مجالات الوقاية من الصراعات، والإنذار المبكر وإدارة الأزمات، والهجرة، وعدم انتشار أسلحة الدمار الشامل والحد من التسلح.

وقد سبق عقد الحوار السياسي بين جامعة الدول العربية والاتحاد الأوروبي، تنظيم السادة السفراء يوم 22 يناير أول خلوة مشتركة والتي شكلت فرصة ممتازة لتبادل وجهات النظر بشكل غير رسمي حول الموضوع الملح الخاص بتغير المناخ والأمن.

كما عقدت بالتزامن جلسات مجموعات العمل الخاصة بتعزيز التعاون بين جامعة الدول العربية والاتحاد الأوروبي، وإدراكًا للفرص والتحديات أمام العلاقات العربية الأوروبية، فإن المندوبين الدائمين لدى جامعة الدول العربية ورئيس وأعضاء اللجنة السياسية والأمنية لدى الاتحاد الأوروبي أعربوا عن عزمهم على مواصلة تعزيز التعاون والتنسيق بينهم، والعمل سوية لمستقبل آمن وأفضل للجميع.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى