عاجل

وكيل وزارة الخارجية للشؤون الدولية يجتمع مع نائب مساعد وزير الخارجية الأمريكي لمكافحة التهديدات المالية والعقوبات

كتبت – إسراء محمد عطية

المنامة في 26 يناير/ بنا / اجتمع الدكتور الشيخ عبدالله بن أحمد آل خليفة، وكيل وزارة الخارجية للشؤون الدولية، اليوم، بالديوان العام لوزارة الخارجية، مع السيد ديفيد بيمان، نائب مساعد وزير خارجية الولايات المتحدة الأمريكية لمكافحة التهديدات المالية والعقوبات.


وفي بداية الاجتماع، أعرب الدكتور الشيخ عبدالله بن أحمد آل خليفة عن اعتزازه بالعلاقات الوثيقة والشراكة الوطيدة بين مملكة البحرين والولايات المتحدة الأمريكية والتي تستند إلى منظومة واسعة من التعاون في مختلف المجالات، كما تمثل ركيزة متينة للأمن الإقليمي وسيادة السلام والازدهار في المنطقة والعالم، مبينًا أن التحالف الاستراتيجي بين البلدين الصديقين، يشهد تقدمًا مضطردًا من التنسيق المشترك والبناء على كافة المستويات.


واستعرض وكيل وزارة الخارجية للشؤون الدولية أبرز التطورات التي تشهدها منطقة الخليج العربي والمساعي الرامية إلى حفظ استقرار المنطقة، مشددًا على أهمية بناء القدرات والمهارات وتبادل الأفكار والرؤى حول أفضل السبل الكفيلة لتعزيز الإجراءات والتدابير الرامية إلى مكافحة الإرهاب ومنع مصادر تمويله.


كما ثمن الدكتور الشيخ عبدالله بن أحمد آل خليفة الخطوات الكبيرة التي تتخذها الولايات المتحدة الأمريكية لمكافحة الإرهاب، مؤكدًا أن مملكة البحرين تقف في صف واحد مع جهود التصدي الحاسم للإرهاب بكافة مظاهره وأشكاله، بما يعزز السلم والاستقرار.


وأكد وكيل وزارة الخارجية للشؤون الدولية أن مملكة البحرين بقيادة حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، عاهل البلاد المفدى، حفظه الله ورعاه، تعد شريكًا فاعلًا وحليفًا موثوقًا ومهمًا في المنطقة، كما تؤمن المملكة بأهمية الالتزام بالقوانين والاتفاقات الدولية.


وبين الدكتور الشيخ عبدالله بن أحمد آل خليفة أن مملكة البحرين نجحت في تقديم النموذج الأمثل لمكافحة التطرف والإرهاب من خلال رؤية شاملة تتضمن الإصلاح المتجدد، والتنمية المستدامة، والتعايش المتحضر، منوهًا إلى المبادرات الملكية السامية والرائدة في دعم الحريات ونشر التسامح بين مختلف شعوب وثقافات العالم.


كما رحب وكيل وزارة الخارجية للشؤون الدولية بما تمخض عن الاجتماعات الدورية ” للتحالف الاستراتيجي للشرق الأوسط” من توافق حول تعزيز التعاون الجماعي لمكافحة الإرهاب وتمويله بالإضافة إلى تعزيز ازدهار المنطقة.


ودعا الدكتور الشيخ عبدالله بن أحمد آل خليفة إلى تضافر الجهود الدولية لمعاقبة رعاة الإرهاب وكل من يدعم ويمول ويقدم الملاذات الآمنة للجماعات الإرهابية ويهدد الأمن والسلم الدوليين، مستعرضًا في هذا الصدد دور وأعمال “اللجنة الوطنية المعنية بمتابعة التزام مملكة البحرين بتنفيذ كافة القرارات الصادرة عن مجلس الأمن الدولي”، وتنظيم اللجنة في شهر سبتمبر الماضي، ورشة عمل متخصصة حول حماية القطاع غير الربحي من الاستغلال الإرهابي، بالتعاون مع لجنة وضع سياسات حظر ومكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب ومكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب.


من جانبه، أعرب نائب مساعد وزير الخارجية الأمريكي لمكافحة التهديدات المالية والعقوبات عن اعتزازه وتقديره لما وصلت إليه علاقات الصداقة والتعاون بين مملكة البحرين والولايات المتحدة الأمريكية من تطور ونماء على كافة الأصعدة، مشيدًا بجهود مملكة البحرين في مكافحة الإرهاب وتمويله والحفاظ على الأمن والسلم في المنطقة، متمنيًا لمملكة البحرين المزيد من التقدم والازدهار.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى