عاجل

رئيس وفد الشعبة البرلمانية: حاجة ماسة لإعادة صياغة خطاب ديني منفتح وموجَّه إلى الشباب

كتبت – إسراء محمد عطية

واغادوغو في 30 يناير/ بنا / أكد النائب عبدالنبي سلمان النائب الأول لرئيسة مجلس النواب رئيس وفد الشعبة البرلمانية المشارك في الدورة الخامسة عشرة لاتحاد مجالس الدول الأعضاء بمنظمة التعاون الإسلامي “أن هناك حاجة ماسة لإعادة صياغة خطاب ديني منفتح وموجَّه إلى الشباب، ويُعنى بتأصيل مبادئ الحضارة الإسلامية في التسامح وقبول الآخر، والانفتاح عليه في أذهانهم وعقولهم، ويحثهم على الاهتمام بالإنجاز والترقي ونهضة المجتمعات، وعلى الانخراط في مسارات التنمية والنهوض التي تنشغل بها الأمة اليوم، وذلك من أجل مواجهة تحديات التنمية المستدامة، بدلاً من عقلية الهدم والتكفير التي يشيعها الفكر المتطرف الهدام الذي ينشر الإرهاب ويروع الآمنين، والذي يجب التصدي له بكل قوة وحسم”.

جاء ذلك خلال الكلمة التي ألقاها النائب عبدالنبي سلمان، بالإنابة عن رئيسة مجلس النواب، في الدورة الخامسة عشرة لاتحاد مجالس الدول الأعضاء بمنظمة التعاون الإسلامي والاجتماعات المصاحبة، والتي أقيمت في مدينة واغادوغو بجمهورية بوركينا فاسو.

وشدّد سلمان خلال الكلمة على موقف مملكة البحرين الثابت والراسخ من القضية الفلسطينية، والدعم لكافة الجهود الهادفة للتوصل إلى حل عادلٍ وشامل لهذه القضية، وبما يؤدي إلى استعادة كافة الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني، وإقامة دولته المستقلة كغيره من شعوب العالم.

وبيّن سلمان “أن العالمَ الإسلامي يواجه اليوم تحدياتٍ جسام لا يمكن التصدي لها إلا بتكاتف المجتمعات الإسلامية؛ بمختلف فئاتها لمواجهتها، وتطويق آثارها وتداعياتها، وبناء مستقبلٍ واعدٍ، وغدٍ مُشرقٍ أفضل للأمة الإسلامية، ولصالح أبنائها وبناتها”، مؤكدًا “أن الأمة تبني آمالًا عُظمى على فئة الشباب؛ كونهم عماد نهضتها وقوتها الأساسية لتنفيذ أجندتها الوطنية؛ ولذا فهي تحرص على تنشئتهم وغرس قيم الانتماء والولاء والمواطنة الحقة، والشعور بالمسؤولية والواجب الوطني فيهم، كما تعمل على صقل مهاراتهم وتسليحهم بالقدرات التي تمكّنهم من الوصول إلى أعلى المراتب، وتعزز مساهمتهم في نهضة الأمة ورُقيها ونُموها”.

وأشار سلمان إلى “أن هناك تحديات تواجه بناء مستقبل الأمة الإسلامية ونهضتها، وهو الأمر الذي يجعل الأمل معقود على شباب الأمة الإسلامية في تحقيق آمالها وتطلعاتها وفي النهوض بها من عثراتها”، موضحًا في ذات الوقت “أن ذلك لا يتحقق إلا بإتاحة الفرصة كاملة أمامهم لاستكشاف كوامن القدرة والإبداع فيهم، وصقل مهاراتهم، وإطلاق قدراتهم على الإبداع والابتكار والإنجاز، والترقي في جميع مجالات الحياة التي تحتاجها الأمة”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى