عاجل

مساعد وزير الخارجية: البحرين باتت نموذجا يحتذى به في الانفتاح والتعايش السلمي والحرية الدينية

كتبت – إسراء محمد عطية

المنامة في 30 يناير / بنا / أكد السيد عبدالله بن فيصل بن جبر الدوسري، مساعد وزير الخارجية أن مملكة البحرين باتت نموذجا يحتذى به في الانفتاح والتعايش السلمي والحرية الدينية، مستعرضا في هذا الصدد، إنجازات وجهود مملكة البحرين الملموسة في مجال التسامح والتعايش السلمي وغيرها من المبادرات والإنجازات الإنسانية بقيادة صاحب الجلالة ملك البلاد المفدى حفظه الله ورعاه وأبرزها “إعلان مملكة البحرين” وإنشاء مركز الملك حمد العالمي للتعايش السلمي والتي جاءت من أجل الارتقاء بكافة أوجه التسامح والتعايش بين جميع الأديان والثقافات في مملكة البحرين وخارجها.


 جاء ذلك خلال لقاء مساعد وزير الخارجية في الديوان العام لوزارة الخارجية بوفد المفوضية البريطانية الخيرية المكون من المحاميين السيد نيل دايموند والسيدة إيمان مبروك.


 وخلال اللقاء، رحب الدوسري بأعضاء الوفد، مثنيا على الجهود الكبيرة والمتميزة التي تقوم بها المفوضية في المملكة المتحدة وخارجها، والتي تعتبر الجهاز الحكومي غير الوزاري المنظم لعمل المنظمات غير الربحية المسجلة في إنجلترا وويلز، ونقل تجربتها الرائدة في عملية تسجيل وتنظيم عمل المؤسسات والمنظمات الدينية بما يتوافق مع القوانين والإجراءات المعمول بها، معربا عن شكره لتعاون المفوضية المستمر مع إدارة المنظمات الأهلية بوزارة العمل والتنمية الاجتماعية حول هذا الموضوع.


 كما أشاد بالعلاقات الثنائية المتميزة بين مملكة البحرين والمملكة المتحدة، معربا عن اعتزازه وتقديره لما وصلت إليه علاقات الصداقة والتعاون المتميزة والعمل الثنائي المشترك، لا سيما تبادل الزيارات رفيعة المستوى بين البلدين.


 من جانبه، أشاد السيد نيل دايموند بالمبادرات والانجازات المتتالية لمملكة البحرين في التعايش السلمي ووجود المعابد والكنائس ودور العبادة التاريخية التي تنفرد المملكة باحتضانها على أرضها منذ مئات السنين، مبديا تعاون اللجنة مع مملكة البحرين لبناء قدرات تلك المؤسسات فيما يتعلق بتنظيم شؤونها الإدارية والقانونية.


 حضر الاجتماع السيدة نجوى عبداللطيف جناحي، مدير إدارة المنظمات الأهلية بوزارة العمل والتنمية الاجتماعية، والسيدة سوزانا تركاوي من السفارة البريطانية في مملكة البحرين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى