عاجل

وزارة الأشغال: فحص 1746 شحنة نباتية واردة خلال شهر إبريل

 كشف تقرير صادر عن وكالة الزراعة والثروة البحرية بوزارة وزارة الأشغال وشؤون البلديات والتخطيط العمراني لشهر إبريل الماضي عن قيام الوكالة بفحص 1746 شحنة نباتية واردة عبر المنافذ الجمركية في مملكة البحرين.

 وأوضح التقرير أن الوزارة سعت للحد من دخول وانتشار الآفات الزراعية المصاحبة للإرساليات الزراعية الواردة في منافذ الشحن وصحبة المسافرين، وكذلك التوافق مع اشتراطات الدول المستوردة للإرساليات المصدرة والمعاد تصديرها من مملكة البحرين طبقا للإجراءات الحجرية التي نص عليها قانون الحجر الزراعي والقرارات الوزارية المنفذة له.

 وبين التقرير أن وكالة الزراعة والثروة البحرية قامت بفحص 1746 شحنة واردة بالمنافذ الجمركية وذلك خلال شهر إبريل الماضي، حيث بلغ عدد الإرساليات 9473، بما يعادل 34923 طن، فيما تم إعادة تصدير 34 إرسالية بما يعادل 657 طن بينما تم رفض إعادة تصدير 10 إرساليات بما يعادل 149 طن بسبب عدم مطابقتها للاشتراطات الحجرية.

 وأوضح التقرير أن المقصود بالشحنة “هي كمية من النباتات أو المنتجات النباتية أو المواد الأخرى الخاضعة للوائح الواردة من شركة مصدرة واحدة الى شركة مستوردة واحدة بوسيلة نقل واحدة”.

 وجاء في التقرير “أن الشحنات الواردة إلى المنافذ الجمركية خلال شهر إبريل الماضي والبالغة 1746 تتضمن خضروات وفواكه وعلف وأسمدة عضوية ومحسنات تربة ونباتات وزهور قطف ومبيدات وأوراق نباتات وبذور زراعية”.

 وأضاف التقرير “أن من أهم الخضروات والفواكه المستوردة هي الطماطم والبطاطس والبصل والبرتقال والتفاح تبلغ 1065 طن خلال شهر فبراير”.

 من جهة أخرى كشف التقرير عن قيام الوكالة بزيارة 323 مزرعة وحديقة موزعة على المحافظات الأربع خلال شهر إبريل الماضي من أجل تحديد المزارع والنخيل المصاب بحشرة سوسة النخيل الحمراء وتحديد نسبة الإصابة فيها، حيث تراوحت أعداد النخيل والفسائل المفحوصة (124,228) حيث تبين نسبة الإصابة فيها 0.6%.

 وأوضح التقرير أن الهدف من هذه الزيارات الدورية هو الحد من انتشار سوسة النخيل الحمراء والسيطرة عليها للحد من أضرارها، والعمل على علاجاتها بالطرق المختلفة أو إزالة النخيل في حال الإصابة الشديدة حيث تم علاج 626 نخلة وفسيلة مصابة بينما تم إزالة 114 نخلة وفسيلة وهذا يأتي ضمن مشروع حصر ومكافحة سوسة النخيل الحمراء.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى