عاجل

بوليتكنك البحرين توقع مذكرة تفاهم مع (سايت الدولية)

وقعت كلية البحرين التقنية (بوليتكنك البحرين) مذكرة تفاهم مع شركة “سايت” الأسترالية للتعليم والتدريب التطبيقي، وذلك بموجب الشراكة الحصرية التي أطلقتها بوليتكنك البحرين مع هذه الشركة.


 وقالت الكلية في بيان إن هذا التعاون يأتي لتعزيز المكانة العلمية والعملية المرموقة لبوليتكنك البحرين التي أصبحت الشريك الاستراتيجي للعديد من الجامعات والمعاهد الدولية في المنطقة كمركز رائد في مجال التعليم التطبيقي والهندسي الاحترافي.


 وفي هذا الإطار، قال الرئيس التنفيذي لبوليتكنك البحرين الدكتور جيف زابودسكي إن “بوليتكنك البحرين تعمل جاهدة على التواصل وتوطيد علاقاتها المهنية مع كافة الجهات المعنية بالقطاع الهندسي بكافة مجالاته داخل وخارج مملكة البحرين، وذلك من خلال إبرام مذكرات التفاهم التي ترسم أطر التعاون والتواصل مع هذه الجهات، والتي تركز على تدشين البرامج المتخصصة التي من شأنها تطوير وتأهيل المهندسين من خلال المشاركات الفعالة في أنشطة وفعاليات تلك الجهات أو عبر استقطاب الفعاليات والمحافل الدولية المتخصصة لمملكة البحرين”.


 من جانبها قالت نائب الرئيس التنفيذي للشؤون الأكاديمية الدكتورة ريم البوعينين إن “مذكرة التفاهم الموقعة جاءت بناءً على رغبة في التعاون بين الطرفين في مجالات عدة أبرزها مجال التعليم الهندسي التطبيقي، من خلال تنظيم ورش العمل والندوات ذات المواضيع المهمة للمملكة البحرين، إلى جانب عقد المؤتمرات والأنشطة المشتركة. كما تتيح المذكرة التعاون بين الطرفين في تنظيم المحاضرات المتخصصة التي من خلالها يمكن لأعضاء هيئة التدريس في بوليتكنك البحرين المشاركة فيها، بالإضافة إلى توفير وتبادل الخبرات وتشكيل فرق عمل لعمل الدراسات المتخصصة. وبحسب المذكرة يستطيع الطرفان تبادل الدراسات والأبحاث والمجلات والنشرات العلمية”.


 بدوره قال المدير العام والرئيس التنفيذي لمجموعة سايت الدولية السيد فيرن ويلز “إن البرامج التقنية والتدريبية في مجموعة سايت الدولية ذات سمعة عالمية مرتبطة بمستوى المؤهلات الأسترالية، إذ توفر بالإضافة إلى الجانب العلمي، المهارات والكفايات الوظيفية من خلال الأدوات والآليات والنظم والمقاييس المعيارية اللازمة، بما يخلق بيئة عمل متطورة وآمنة، مما يرفع ويحسن مستوى الأداء العام، ويعزز القدرات التنافسية، ويساعد على تجنب ما يمكن أن يضر بمنظومة الأداء، ودعم المجالات العملية والتطبيقية للقطاعات الهندسية المختلفة إلى جانب تبادل المعلومات والخبرات”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى