عاجل

الرئيس التنفيذي للمجلس الأعلى للبيئة متحدث رئيسي في افتتاح أولى فعاليات المؤتمر العالمي الافتراضي

أشاد الدكتور محمد مبارك بن دينه الرئيس التنفيذي للمجلس الأعلى للبيئة نائب رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة للبيئة UNEA والممثل لمجموعة آسيا والمحيط الهادي بالجهود التي تقوم بها منظمة الأمم المتحدة للبيئة ودورها الهام في المحافظة على البيئة عالميا، مؤكدا حرص مملكة البحرين في تعزيز الجهود الدولية الرامية للحفاظ على البيئة ومواجهة التحديات خصوصًا في ظل الظروف الحالية التي تمر بها دول العالم بسبب جائحة كورونا والتي تعاني منها كافة دول العالم المتقدمة والنامية على حدٍ سواء.

جاء خلال مشاركة الرئيس التنفيذي للمجلس الأعلى للبيئة كمتحدث رئيسي في افتتاح أولى فعاليات المؤتمر العالمي الافتراضي الذي جاء تحت شعار (العمل من أجل الطبيعة) برعاية رئيس جمعية الأمم المتحدة UNEA، وبمشاركة وزير البيئة النرويجي ورئيس الأمم المتحدة لبرنامج البيئة وعدد من المؤسسات الحكومية والخاصة والمنظمات الدولية، ومؤسسات البحث العلمي.

وأبدى الرئيس التنفيذي للمجلس الأعلى للبيئة استعداد مملكة البحرين بالمشاركة ضمن المجتمع الدولي في بناء القدرات التي ستساهم في الوصول إلى الأهداف الاقتصادية والبيئية من خلال مناقشة محور (التكيف من أجل النماء والتحول من أجل الطبيعة والاقتصاد) الذي شارك فيه ممثلين عن برنامج الأمم المتحدة للبيئة ومنظمة الصحة العالمية، وتطرق فيه النقاش إلى دور المحفزات الاقتصادية الخضراء في الخروج من الأزمة المالية التي تسببت بها جائحة كورونا للعالم على المدى القصير والبعيد، وكيف يمكن بناء المستقبل دون المساس بمقدرات الطبيعة.

وقد ناقش المؤتمر العالمي العديد من المواضيع التي يمر بها العالم مثل البيئة، والصحة، والتلوث وذلك بهدف توحيد الجهود الدولية الداعية لإيجاد حلول فعالة للمشاكل البيئية المشتركة والتي تمس العالم أجمع، ورسم خارطة طريق تحدد مرونة الاقتصاد وقدرته على مواجهة التحديات الاقتصادية والطبيعية المتوقع حصولها نتيجة لظاهرة تغير المناخ مستقبلا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى