عاجل

وزير التربية والتعليم يرعى الحفل الختامي الافتراضي لمسابقة ريادة الأعمال والابتكار لطلبة الثانوية

أكد سعادة الدكتور ماجد بن علي النعيمي وزير التربية والتعليم، حرص الوزارة على تعزيز مهارات الطلبة واهتمامها بتطبيق الذكاء الاصطناعي وتحقيق متطلبات التنمية المستدامة، انطلاقاً من التوجيهات الحكيمة لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، وصاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر، وصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء حفظهم الله ورعاهم، مما جعل البحرين تتبوأ مكانة متميزة في تقارير التعليم للجميع الصادرة عن منظمة اليونسكو، إلى جانب العديد من التقارير الدولية الأخرى التي أكدت على ريادة المملكة في مجالي التعليم والتنمية.

 جاء ذلك خلال مشاركته في الحفل الختامي الافتراضي للنسخة الثانية من مسابقة أولمبياد المدارس “ريادة الأعمال والابتكار: الولوج لتحقيق أهداف التنمية المستدامة 2030″، التي ينظمها مكتب ترويج الاستثمار والتكنولوجيا والمركز العربي لريادة العمال والاستثمار التابعين لمنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية (يونيدو) بالتعاون مع إدارة التعليم الثانوي، والذي عُقد بتقنية الاتصال المرئي عن بُعد، بحضور الدكتور هاشم حسين رئيس مكتب ترويج الاستثمار والتكنولوجيا بمنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية (يونيدو)، وممثلي المدارس المتأهلة إلى التصفيات النهائية للمسابقة.

 وأشاد الوزير بهذه المسابقة التي شهدت إقبالاً لافتاً للمشاركة فيها من قبل طلبة المرحلة الثانوية، حيث بلغ عدد المشاريع المتأهلة إلى التصفيات النهائية لهذا العام 69 مشروعاً من أصل 190، وبلغ عدد الطلبة والطالبات المشاركين 880 طالباً وطالبة، مما يؤكد نجاحها والسمعة الطيبة التي حققتها في أوساط الطلبة، مشيراً إلى الدور الكبير لهذه المسابقة في نشر ثقافة الابتكار والريادة والاستثمار لدى الطلبة، وتنمية مهارات البحث وحل المشكلات لديهم، والاطلاع على التجارب الناجحة في مجال إعداد وتنمية رواد الأعمال وإنشاء المؤسسات، سعياً نحو إكساب الطلبة مهارات القرن الواحد والعشرين وبناء كفاءات قادرة على إنتاج أفكار إبداعية من خلال ابتكار الحلول للمشكلات المحلية والعالمية، وتحقيق أهداف التنمية المستدامة عبر ريادة الأعمال والابتكار، موجهاً شكره للجهات المتعاونة في تنفيذ هذه المسابقة، وللطلبة المشاركين وأولياء أمورهم الداعمين لأبنائهم من أجل تحقيق هذا الإنجاز.

 من جانبه، ألقى الدكتور هاشم حسين رئيس مكتب ترويج الاستثمار والتكنولوجيا بمنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية (يونيدو) كلمةً أشاد فيها بتعاون الوزارة في تنظيم هذه المسابقة وتدريب المعلمين المنسقين لصقل مقدراتهم في مجال ريادة الأعمال ومتطلبات المسابقة، وذلك على الرغم من الظروف الاستثنائية الحالية، مشيراً إلى أن المشاريع المتأهلة إلى التصفيات النهائية والبالغ عددها 69 مشروعاً قد نفذتها 25 مدرسة، 76% منها من مدارس البنات، مؤكداً أن هذه المسابقة قد أظهرت ابتكارات الطلاب، وساهمت في إطلاق العنان لإبداعاتهم وترسيخ مفاهيم ريادة الأعمال والابتكار للولوج لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، وتعزيز روح المواطنة فيهم، لبناء جيل يسهم في تحقيق النمو التقدم لمملكة البحرين.

 وفي ختام الحفل تم إعلان النتائج، حيث حصلت مدرسة الحد الثانوية للبنات على المركز الأول عن مشروع (التعقيم في كل مكان)، وهو عبارة عن غطاء للهاتف الجوال يحتوي على معقّم، لمواجهة الظروف الاستثنائية الحالية ومقاومة الأمراض والحفاظ على الصحة، أما المركز الثاني فحصلت عليه مدرسة أميمة بنت النعمان الثانوية للبنات عن مشروع (الأنابيب الكهرومائية)، والذي يقوم على استغلال المياه الزائدة لتوليد الكهرباء بالمنزل دون التسبب في ضرر بيئي، حيث تستخدم أنابيب الأحواض للاستفادة من المياه بدلاً عن إهدارها عن طريق تخزينها وتحويلها إلى طاقة، فيما حصلت مدرسة مدينة عيسى الثانوية للبنين على المركز الثالث عن مشروع (دروس)، وهو تطبيق عبر الانترنت يتيح للطلبة متابعة الدروس التعليمية والدورات التدريبية عن بُعد باستخدام مقاطع الفيديو في أي وقت وأي مكان.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى