عاجل

الرئيس التنفيذي لهيئة جودة التعليم والتدريب تشارك في المنتدى الإلكتروني الأول للشبكة العربية لضمان الجودة في التعليم العالي

شاركت الرئيس التنفيذي لهيئة جودة التعليم والتدريب الدكتورة جواهر شاهين المضحكي – بوصفها متحدثًا رئيسًا – في المنتدى الإلكتروني الأول للشبكة العربية لضمان الجودة في التعليم العالي 2020  ANQAHE، الذي عُقِدَ عبر منصة التواصل عن بُعْد، تحت عنوان: “جودة التعليم العالي في الدول العربية في ظل جائحة كوفيد-19، كما شارك في المنتدى مدير عام الإدارة العامة للإطار الوطني والامتحانات الوطنية الأمين العام للشبكة الدكتور طارق السندي، مديرًا للجلسة ، وذلك يوم الخميس الموافق 18 يونيو 2020.


وفي إطار مشاركتها، قدمت الرئيس التنفيذي خلال  المنتدى، ورقة عمل بعنوان: “تقييم التعليم عن بُعْد في مؤسسات التعليم العالي في مملكة البحرين”، والتي استعرضت خلالها تجربة مملكة البحرين في التعليم عن بعد خلال هذه الجائحة، حيث أكدت خلالها على التوجيهات الملكية السامية لجلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه، والتي كانت تهدف بشكل رئيس لحماية المواطنين والمقيمين من أضرار انتشار الفيروس، وكانت دافعا لأن تكون مملكة البحرين من السباقين في اتخاذ كافة الاحترازات والإجراءات المطلوبة لتقليل أضرار تلك الجائحة بأقصى صورة ممكنة، وبفضل الله تعالى ثم بحرص الحكومة الموقرة برئاسة صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء الموقر وجهوده الصادقة في إيجاد بنية تحتية صلبة لتقنية المعلومات منذ عقود، ساهم كل ذلك في تسهيل التواصل والعمل عن بعد خلال هذه الجائحة. كما كانت إدارة صاحب  السمو الملكي ولي العهد لهذه الأزمة، وقيادته لفريق البحرين بكفاءة واقتدار وتفوق؛ من أهم أسباب سلامة احتواء آثار هذه الجائحة على الوطن وجميع من يعيش على هذه الأرض من مواطنين ومقيمين.


وقد تناول المنتدى بعض المحاور المهمة لتقييم التعليم عن بعد في المملكة، والمتمثلة في أهداف هيئة جودة التعليم والتدريب من تقييم ممارسات التعليم عن بُعْد في مؤسسات التعليم العالي، وماهي العمليات التي قامت بها لتقييم ممارسات مؤسسات التعليم العالي، والممارسات الجيدة التي تمت ملاحظتها أثناء إجراء التقييم، وأهم التوصيات التي تم استخلاصها من التقييم، والتطلعات المستقبلية للهيئة، حيث أكدت الرئيس التنفيذي خلال ورقتها على أهمية توثيق الجهود المقدمة من مؤسسات التعليم العالي في ظل جائحة كوفيد-19، والوقوف على جودة ما يقدم في تلك المؤسسات في هذه الفترة، بالإضافة إلى نشر الممارسات الجيدة وتقديم التوصيات لتطوير نظام التعليم عن بُعْد، مشددةً على ضرورة استدامة الاعتماد على آلية التعليم عن بُعْد في المرحلة القادمة – بشكل أكبر- لتقييم جودة أداء منظومة التعليم في مؤسسات التعليم العالي في حالة استمرار الجائحة


 وقالت الرئيس التنفيذي: إنَّ الهيئة وفي ظل الوضع الراهن، تعمل على تطوير أطر المراجعة الحالية بما يتناسب مع متطلبات التعليم عن بعد في قطاع التعليم العالي، بالإضافة إلى وجود آليات متابعة، وخطط مراجعة، ومراجعات تقييم مستمرة لجودة أداء المؤسسات التعليمية في مملكة البحرين تحت أي ظرف من الظروف الطارئة؛ وذلك من أجل الاستفادة من نتائج التقييم في تطوير أطر المراجعة، وعمليات المراجعة بما يمكن الهيئة من مواصلة المراجعات المؤسسية والبرامجية لمؤسسات التعليم العالي عن بُعْد.


هذا، وقد أوصت الرئيس التنفيذي الدكتورة جواهر شاهين المضحكي – خلال عرضها ورقة العمل – وبناءً على عملية تقييم التعليم عن بعد التي قامت بها هيئة جودة التعليم والتدريب – بضرورة تطوير إستراتيجية خاصة بالتعليم عن بُعْد، ومراجعة الخطط العلاجية، وكافة الإجراءات المتعلقة بالتعليم والتعلم والتقييم تحسبًا لاستمرار الوضع الراهن، أو تكراره في المستقبل، بالإضافة إلى إعادة النظر في سياسات وإجراءات التعليم والتعلم والتقييم المتبعة قبل الأزمة حاليًا؛ لدعم التعليم عن بعد، واستخدام أساليب التقييم التكويني بشكل أكبر، وبما يتناسب مع مخرجات التعلم المطلوبة لكل برنامج أكاديمي على حدة بعد  انتهاء الأزمة، ومواصلة قياس رضا الطلبة والهيئة الأكاديمية عن الخدمات المقدمة أثناء الأزمة الحالية، ورفع نتائجها لإدارة الجامعة والمعنيين؛ لمناقشتها وأخذ القرارات المناسبة من أجل التطوير والتحسين.


وقد تناولت جلسات المنتدى عددًا من المحاور حول “أثر كوفيد – 19 على التعليم العالي في الدول العربية، والتحديات والفرص المرتبطة بالأزمة والتوقعات المستقبلية”، كما تم استعراض تجارب مماثلة لهيئات ضمان الجودة لمراجعات الجودة والاعتماد في ظل ظروف مشابهة، للاستفادة منها والعمل على غرارها.


هذا وقد تحدث في المنتدى إضافة للرئيس التنفيذي للهيئة كل من: البروفيسور نادية بدراوي، رئيس الشبكة العربية لضمان الجودة في التعليم العالي، البروفيسور محمد عثمان، رئيس هيئة اعتماد التعليم العالي بالمملكة الأردنية الهاشمية، الدكتور سهيل باجمّال، المدير التنفيذي للمركز الوطني للتقويم والاعتماد الأكاديمي بالمملكة العربية السعودية، والبروفيسور محمد نوري العتوق، المدير العام للمركز الوطني لضمان جودة واعتماد المؤسسات التعليمية والتدريبية بالجمهورية الليبية الشقيقة.


والجدير بالذكر، أنَّ الشبكة العربية لضمان الجودة في التعليم العالي تأسست في يونيو 2007، وتضم في عضويتها 13 هيئة ضمان جودة في عدد من الدول العربية، وتهدف الشبكة إلى توفير الخبرات والاستشارات الهادفة إلى دعم الممارسات والتطبيقات الجيدة في مجال تطوير التعليم العالي، ودعم القدرات البنيوية لمؤسسات ضمان جودة التعليم العالي والتدريب والتطوير، وبناء القدرات في المنطقة العربية كافة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى