عاجل

وزير الأشغال: إعادة تدوير 355 ألف طن من مخلفات البناء في 2019

أكد سعادة المهندس عصام بن عبدالله خلف وزير الأشغال وشئون البلديات والتخطيط العمراني أن الوزارة تولي وبدعم من الحكومة الموقرة اهتماما كبيرا بقطاع النظافة العامة من خلال صدور قانون النظافة رقم 10 لسنة 2019 وتنفيذ الاستراتيجية الوطنية لإدارة المخلفات وكذلك من خلال التعامل اليومي مع مختلف أنواع المخلفات بما يحافظ على التنمية المستدامة ويسهم في إيجاد بيئة صحية وآمنة.

 وبين الوزير أن من أهم التحديات القائمة أمام الوزارة هو التعامل مع المخلفات واتساع الرقعة العمرانية في البلاد ما يستلزم دخول مناطق جديدة في عمليات التنظيف والازالة.

 وتطرق الوزير إلى حجم النفايات الصلبة والمنزلية والتجارية الواردة إلى مدفن عسكر قد بلغت حوالي 1.8 مليون طن في العام 2019م، مبينا بأن مخلفات الهدم والبناء هي الأعلى بنسبة 38% بكمية 677 ألف طن تتبعها المخلفات المنزلية بنسبة 32% وبكمية 566 ألف طن، ثم مخلفات المحلات التجارية والصناعية بنسبة 24% وبكمية 424 ألف طن وأخيرا المخلفات الزراعية بنسبة 7% وبكمية 126 ألف طن.

 وأوضح الوزير أن هذه الأرقام والاحصائيات تعتبر المرجع الأساسي الذي تتحرك من خلاله الوزارة في بناء قاعدة البيانات التي تمكنها من التعامل مع التحديات القائمة، مبينا بأن الاستراتيجية الوطنية لإدارة المخلفات التي اعتمدها مجلس الوزراء الموقر في العام 2018 ستتيح الانتقال إلى معالجة حديثة ومتطورة في التعامل مع النفايات، حيث ترتكز هذه الاستراتيجية على عدة مبادرات على النحو الآتي:
 
 أولا: مبادرات قصيرة المدى: والتي بدأ العمل فيها وهي:


– إدارة وتشغيل مدفن عسكر بتقنية الدفان الهندسي، وقد بدئ العمل في المشروع في 1 نوفمبر 2019 حيث سيتيح هذا المشروع إطالة عمر مدفن عسكر الحالي لمدة 6 سنوات إضافية.
– منشأة لإعادة تدوير مخلفات البناء والهدم، وقد بدئ العمل فيه في يناير 2019 ويستمر العقد لمدة 10 سنوات من خلال الشراكة مع القطاع الخاص لفصل مخلفات الهدم والبناء وتحويلها إلى مواد قابلة للاستخدام في مشاريع البنية التحتية، حيث تم ترسية مزايدة هذا المشروع على شركة ناس للأسفلت من قبل مجلس المناقصات والمزايدات وتم معالجة ما مجموعه 355.000 ألف طن من مخلفات البناء حيث أدى إلى خفض مخلفات الهدم والبناء الواردة إلى المدفن بنسبة 52% في العام 2019.

 ثانيا: مبادرات متوسطة المدى: من خلال العمل على إنشاء منشأة لإعادة تدوير المخلفات الخضراء وتحويلها إلى أسمدة، حيث نفذت الوزارة بالتعاون مع شركة أورباسير المشروع الاسترشادي بهورة عالي على مساحة أرض تبلغ 5000 متر مربع، حيث بدئ العمل في يوليو 2018 بتحويل ما يقارب 10 طن من المخلفات الخضراء يوميا إلى أسمدة، وبعد نجاح المشروع الاسترشادي تقرر الشراكة مع القطاع الخاص من خلال طرح المشروع كمزايدة لإقامة منشأة لتحويل جزء من المخلفات الخضراء إلى أسمدة يمكن الاستفادة منها محليا في القطاع الزراعي.

 ثالثا: مبادرات بعيدة المدى: من خلال إنشاء منشأة لإعادة تدوير النفايات وتحويل المخلفات التي لا يمكن إعادة تدويرها إلى طاقة عن طريق الحرق، حيث تم طرح مناقصة تعيين شركة استشارية لإجراء دراسة فنية ومالية وقانونية لتنفيذ مبادرة إعادة تدوير النفايات وتحويلها إلى طاقة.

 وأشار الوزير إلى أنه من المتوقع أن يهبط معدل المخلفات بشكل ملحوظ خلال السنوات القادمة، ويرجع ذلك لبدء تنفيذ هذه المبادرات بدئا بمبادرة إعادة تدوير مخلفات البناء، الأمر الذي من شأنه تقليل كمية المخلفات الواردة إلى مدفن عسكر إلى مليون طن مقارنة بالحجم الكلي للمخلفات في العام 2019 الذي بلغ 1.8 مليون طن.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى