عاجل

مصر قلعة العروبة الشامخة وركيزة الأمن القومي العربي

جاء موقف مملكة البحرين على المستويات الرسمية والشعبية والإعلامية كافة مؤيدًا لحق جمهورية مصر العربية الشقيقة بقيادة فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي في الدفاع عن حدودها وحماية أمنها القومي، انطلاقًا من العلاقات الأخوية التاريخية الوطيدة والمتميزة بين قيادتي وشعبي البلدين الشقيقين، وتقديرًا لقيمة مصر قلعة العروبة الشامخة وركيزة أمن واستقرار المنطقة، واعتزازًا بمواقفها التاريخية المشرفة في نصرة الحقوق والقضايا العربية العادلة.

وإيمانًا بأن أمن مصر واستقرارها جزء لا يتجزأ من الأمن القومي العربي، وما تشكله من عمق حيوي واستراتيجي لأمتها العربية، أعربت مملكة البحرين بقيادة حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى عن تضامنها وتأييدها الكامل لكل ما تتخذه جمهورية مصر الشقيقة من إجراءات مشروعة لحماية أمنها واستقرارها وتأمين حدودها وأراضيها وسلامة شعبها الشقيق، بما في ذلك تدعيم مبادرتها الهادفة لتحقيق الأمن والاستقرار والازدهار في ليبيا، على حدودها الغربية، وتوحيد الموقف العربي في محاربة التنظيمات الإرهابية المتطرفة ورفض التدخلات الخارجية في الشؤون الليبية والعربية.

وقد تجسد هذا التطابق في الموقفين البحريني والمصري لحل الأزمة الليبية في البيان الختامي لمجلس وزراء الخارجية العرب لدى اجتماعه الاستثنائي (اليوم الثلاثاء) بدعوة من القاهرة، وتأكيده الالتزام العربي بوحدة وسيادة ليبيا وسلامة أراضيها واستقرارها ورفاهية شعبها ومستقبلها الديمقراطي، وضرورة العمل على استعادة الدولة الوطنية ومؤسساتها لدورها في خدمة الشعب الليبي بعيدًا عن أي تدخلات خارجية، وقيام الأمم المتحدة والمجتمع الدولي بإلزام كافة الجهات الخارجية بإخراج المرتزقة من كافة الأراضي الليبية، والعمل على توحيد المؤسسات العسكرية والأمنية في ليبيا ضمن مسار الحل السياسي.

إن مملكة البحرين، وإذ تؤكد تقديرها لمكانة جمهورية مصر الراسخة في قلب أمتها العربية والإسلامية، وامتنانها لتضحياتها المخلصة في الذود عن أمن الخليج العربي، ومواقفها الإنسانية في تدعيم نهضتها التنموية والتعليمية منذ بدايات القرن الماضي، ستظل دائمًا وفية لمصر العروبة قلب العرب النابض، وقبلة العلم والأزهر الشريف، وصمام أمان الوطن العربي بجيشها العظيم، وسياستها المعتدلة والملتزمة دائمًا بوحدة الصف العربي، ودعم الأمن والسلام العادل والشامل في المنطقة، ومحاربة التطرف والإرهاب، ومساندة حقوق الشعوب العربية الشقيقة في الأمن والاستقرار والتنمية والازدهار.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى