عاجل

فعاليات نيابية وشورية وبلدية تشيد بإنجازات الحكومة..البحرين تشهد طفرة اسكانية كبيرة بفضل جهود الحكومة برئاسة سمو رئيس الوزراء

أّشادت فعاليات نيابية وشورية وبلدية بجهود الحكومة برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر، في توفير الخدمات الإسكانية وتلبية احتياجات المواطنين من السكن المناسب، بما يوفر لهم الحياة الكريمة والاستقرار الاجتماعي، وأكدوا أن هذه الجهود تنوعت على مختلف مناطق البحرين ملبيةً بذلك آلاف الطلبات الإسكانية ترجمة لتوجيهات سموه بتحقيق المزيد من ضمانات الاستقرار الاجتماعي وفقاً لأعلى المعايير.


وقالوا إن توجيهات وأوامر صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء المستمرة لتلبية احتياجات المواطنين من الخدمات الإسكانية أسهمت في تسريع وتيرة تلك الخدمات وأحدثت طفرة إسكانية وعمرانية غير مسبوقة، ونوهوا إلى أن سموه يضع المواطنين في صدارة اهتمامه ويحرص على تلبية تطلعاتهم واحتياجاتهم وهو نهج كريم اعتاد عليه المواطنون من سموه في مختلف الأوقات والظروف.


وأكدوا أن الحكومة برئاسة سموه أولت اهتمامًا كبيرًا بملف الإسكان واستطاعت تحقيق إنجازات كبيرة في تنفيذ مشروعات برنامج عمل الحكومة سواء برنامج “2015 ـ 2018” الذى أوفت الحكومة بالتزاماتها خلاله، كذلك جهودها الحالية لتنفيذ برنامجها الحالي “2019ـ2022” والذى يأتي من ضمنه الالتزامات الاسكانية مما يعكس حرص الحكومة على تحقيق كل ما يحقق راحة ورفاهية المواطن.


ومن جانبه، أكد المهندس محمد السيسي البوعينين رئيس لجنة الشؤون الخارجية والدفاع والأمن الوطني بمجلس النواب أن الإنجازات التي شهدها قطاع الإسكان فى البحرين جاءت نتيجة للجهود الكبيرة التي تبذلها الحكومة برئاسة صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء، حيث شهدت المملكة خلال السنوات الماضية طفرة على صعيد التنمية العمرانية، وأشار إلى أن  توفير احتياجات المواطن السكنية أسهمت بفاعلية في تحفيز قطاعات اقتصادية أخرى.


وأضاف أن تخصيص الوحدات السكنية وشقق التمليك المؤهلة  فضلا عن برنامج “مزايا” وما يوفره من خدمات جليلة للمواطنين يعكس الجهود المتواصلة التي تبذلها الحكومة لتحسين بنيتها التحتية والارتقاء بالمستويات المعيشية للمواطنين، ونوه إلى أن هذه النجاحات تشكل جزءا من استراتيجية عمل الحكومة التي تهدف إلى تحقيق تخطيط حضاري متكامل يتماشى مع خطط  المملكة التنموية على كافة الأصعدة ومختلف المستويات .


وأوضح السيسي أن الحكومة فى ظل العهد الزاهر لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى تسير على خطى ثابتة نحو النمو والتطور في مناطق المملكة كافة، كما أن الخدمات الإسكانية من أولويات عمل الحكومة وهى محل تقدير واعتزاز من الجميع.


وبدورها، قالت الشورية هالة رمزي فايز، إن قطاع الإسكان أحد أهم الملفات التي سعت الحكومة برئاسة صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء إلى الارتقاء بها سعياً لتحقيق الاستقرار الاجتماعي للأسر، وتوفير مقومات الحياة الكريمة وهو ما تعكسه الوتيرة المتسارعة في تلبية الطلبات الإسكانية تحقيقاً للرؤية الملكية السامية لحضرة صاحب الجلالة الملك المفدى، وأشارت إلى أن الحكومة واصلت مسيرتها في تنفيذ خططها خاصة المتعلقة بالمشاريع الإسكانية، واستطاعت إنجاز عددا من المشاريع منها ما تم تسليمه وأخرى يجري تسليمها حالياً، إضافة إلى مشاريع أخرى تقترب من الإنجاز.


وأوضحت أن الحكومة عملت على توفير الميزانيات والإمكانيات اللازمة لإحداث هذه النهضة الإسكانية المتطورة في المملكة، وراعت في ذلك العديد من الاعتبارات التي تناسب المواطنين تحقيقاً لرغباتهم، وأوضحت أن المرأة البحرينية كان لها نصيباً من هذه الخدمات حيث حرصت الحكومة الموقرة على   توفير حق السكن للمرأة الذي يعد من أهم الحقوق التي كفله لها دستور المملكة تدعيمًا لاستقرارها الأسري، وبما يكفل حقوقها في العيش الكريم والآمن، الأمر الذي أسهم في شمول المرأة ضمن الفئات المستحقة للخدمات الإسكانية.


فيما قالت النائبة فاطمة القطري إن الطفرة العمرانية التي شهدتها البحرين طوال العقود الماضية والتوسع الكمي والنوعي في الخدمات الإسكانية التي تطرحها وزارة الإسكان لم تكن بمعزل عن الحديث عن الدور الأبرز لصاحب السمو الملكي رئيس الوزراء ورؤيته الثاقبة التي عززت من مكانة المملكة كواحدة من بين أبرز دول المنطقة المتقدمة على صعيد مؤشرات التنمية الشاملة.


وأكدت أن ضمان تمتع المواطنين بالحياة الكريمة كانت ولا تزال تتصدر اهتمامات سموه، فهموم المواطنين وقضاياهم هي محور اهتماماته، وهو لا يهدأ له بال دون أن يحقق للمواطنين تطلعاتهم ويتلمس رضاهم عن الخدمات التي تقدمها الحكومة لهم، وأشارت إلى أن اهتمام سموه الخاص بالملف الإسكاني، ينطلق من مدى إحاطته بحجم التحديات المرتبطة بهذا الملف، والتي تتطلب مهارات استثنائية للتعامل معها، لوضع الخطط ورسم السياسات الرامية لاستدامة هذه الخدمة، وضمان استفادة جميع المواطنين والأجيال القادمة منها في الوقت المناسب وبالشكل المناسب.


وأوضحت أن صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء له بصماته الواضحة على جميع المشاريع والخدمات والسياسات الإسكانية، وتشهد بها العديد من جلسات مجلس الوزراء، وتوجيهات سموه التي تأتي مستجيبة لمطالب المواطنين عبر اللقاءات العامة والخاصة، والزيارات المناطقية التي دأب عليها سموه، ونوهت  إلى أن جهود سموه في إدارة هذا الملف محل تقدير واستحسان.


وفى نفس السياق، أكد عضو مجلس الشورى بسام البنمحمد أن الحكومة قدمت نموذجا فريدا للنهضة الإسكانية، ونجحت في تحقيق الكثير من أهدافها خلال السنوات الماضية ما يؤكد كفاءة الخطط وآليات التطبيق المتبعة في التعامل مع المتطلبات الإسكانية للمواطنين، وملف الإسكان حقق إنجازاً مشرف وواقعياً بشهادة الجميع .


وأضاف أن الملف الإسكاني يشهد مزيدا من التحولات الإيجابية على كافة المستويات سواء في أدائه أو خططه أو برامجه أو خدماته المتنوعة للمواطنين وذلك بفضل رعاية ودعم حضرة صاحب الجلالة عاهل البلاد المفدى وتوجيهات صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء، وأكد أن الحكومة التزمت بما قطعته من وعود من خلال برامجها واستطاعت النهوض بهذا القطاع إلى أعلى المستويات تلبية لمطالب المواطنين في مختلف المناطق.


فيما أشاد النائب بدر الدوسري بتوجيهات صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء الموقر لوزارة الإسكان بزيادة وتيرة المشاريع الاسكانية وتلبية الطلبات القديمة منها ، وأشار إلى أن تلك التوجيهات تعكس حرص الحكومة على تلمّس احتياجات المواطنين ومتطلباتهم وسرعة تلبية الطلبات الإسكانية بشتّى الوسائل المناسبة وخصوصاً الطلبات القديمة.


وقال إن تلك التوجيهات تعتبر حافزًا لوزارة الاسكان لبذل مزيد من الجهود من اجل الانتهاء من الطلبات القديمة وخصوصا طلبات التسعينات الى عام 2002 والتي امر سمو رئيس الوزراء في وقت سابق بالانتهاء منها ، وهو الأمر الذي انتهت وزارة الإسكان من إعداد كامل مخططاته والبنية التحتية في اربع مدن اسكانية جديدة  ونطالب بالإسراع في توزيعها وفق معيار الأقدمية لكي تتحقق العدالة الاجتماعية ويتحقق للمواطن الاستقرار النفسي والأسري فيه.


ومن جانبه أشاد النائب د. علي ماجد النعيمي نائب رئيس اللجنة التشريعية بتوجيهات حضرة صاحب الجلالة عاهل البلاد المفدى وبجهود الحكومة برئاسة صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء ومتابعة صاحب السمو الملكي ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء في تنفيذ المشاريع الإسكانية، وقال إن تلك الجهود شكلت إضافة بارزة في المشروعات والبرامج التي تهدف إلى توفير الالتزامات الإسكانية الملائمة لكثير من شرائح المجتمع .


وأكد أن الحكومة الموقرة لا تألو جهداً في توفير الخدمات المتكاملة للمواطنين، وتسعى لتحقيق تطلعاتهم ورغباتهم كونهم أولوية في رؤى وخطط الحكومة، وتجسد ذلك فى تنفيذ المراحل الأولى بمشاريع مدن البحرين الجديدة وهي مدن سلمان وخليفة وشرق الحد وضاحية الرملي، بالإضافة إلى تنفيذ العشرات من مشاريع المجمعات السكنية في مختلف محافظات وقرى المملكة فضلاً عن تلبية أكثر من 47 ألف طلباً إسكانياً.


ونوه النعيمي، إلى أن السلطة التشريعية توافقت مع السلطة التنفيذية على انشاء 25 الاف وحدة سكنية جديدة تم إقرارها في برنامج عمل الحكومة 2019 ـ 2022، سوف تسهم أيضاً في إستكمال الطفرة الإسكانية التي تشهدها المملكة خلال السنوات الماضية، واستمرارًا للمكتسبات الإسكانية التي تحققت في العهد الزاهر لعاهل البلاد المفدى.


وقال عضو مجلس النواب إبراهيم خالد النفيعي إن استمرار الحكومة في ضخ بناء المشاريع الاسكانية والعمرانية والمتطورة في سائر مناطق البحرين آخرها اعلان الوزير المختص قبل عدة شهور عن التوجه ببناء ثمانية مشاريع اسكانية جديدة يؤكد العزيمة الصادقة لقيادة حضرة صاحب الجلالة وللحكومة في تقدير المواطن البحريني وتوفير سبل رغد العيش الكريم له.


وأوضح بأن التوجيهات المستمرة من صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء في انفاذ المشاريع السكنية في الأوقات المحددة سلفاً، والاهتمام المستمر من سموه للوقوف على عمليات الإنجاز والتوزيع واخرها التوجيه بتوزيع الوحدات الاسكانية بشكل عادل وحسب اقدمية الطلب، يعكس الحكمة والاهتمام بالمواطن.


ورأى أن المشاريع الجديدة في كل من قلالي ووادي السيل والبحير وجنوسان وهورة سند وغيرها، توفر المزيد من الاطمئنان للأسرة البحرينية وتساعد على تقليص مدة الانتظار وتخفف من حجم الأعباء على رب الأسرة.
ومن جانبه قال عضو مجلس بلدي الشمالية محمد الظاعن إن حجم الإنجازات التي حققتها الحكومة برئاسة صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء في الخدمات الإسكانية مصدر فخر وتقدير من كافة الأوساط الشعبية وأن دعم سموه لبرامج الإسكان والاهتمام والمتابعة المباشرة أسهمت في توفير السكن الملائم والبرامج المميزة والخيارات المتنوعة  التي تلبي احتياجات المواطنين.


 وأضاف أن ملف الإسكان يحظى باهتمام كبير من صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء  لما له من دور في تحقيق الاستقرار الأسري، وذلك من خلال توفير احتياجات الأهالي ، وأشاد بالجهود الكبيرة والمتسارعة من الحكومة  لتوفير سكن لائقة للمواطنين والتي تعمل على تعزيزها الإجراءات والخطوات الحكومية المستمرة.
 
فيما أثنى العضو البلدي محمد سعد الدوسري على توجيهات صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء فيما يتعلق بالملف الإسكاني، مشيراً إلى أن سموه حريص على تلبية احتياجات المواطنين، وأضاف أن توجيهات سموه تسهم في تحقيق الاستقرار للمواطنين، وترفع عن كواهلهم الأعباء في توفير المسكن الملائم، ما يدخل على قلوبهم البهجة والسعادة، ويمكنهم من المضي قدماً في عملية بناء الوطن وتقدمه.


ومن ناحيته، توجه العضو البلدي عبدالعزيز الكعبي، بالشكر والتقدير إلى صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء والحكومة الموقرة على النجاحات والإنجازات التي تحققت في مشروعات الإسكان، وأكد أن سموه صاحب الأيادي البيضاء لا يتوان عن تقديم الدعم لكل ما من شأنه الارتقاء بحياة المواطنين، وأشار إلى أن وزارة الإسكان تعمل على تنفيذ أوامر وتوجيهات سموه  الرامية إلى تطوير منظومة إسكان عصرية مستدامة تسهم في توفير السكن المناسب للمواطنين بما يخدم أهداف وخطط المملكة نحو التنمية والاستدامة في مختلف القطاعات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى