رياضة

دافع المدير الفني لمنتخب إسبانيا لكرة القدم لويس إنريكي عن تطور ديفيد دي خيا بعد الأداء الذي قدمه حارس ال

دافع المدير الفني لمنتخب إسبانيا لكرة القدم لويس إنريكي عن تطور ديفيد دي خيا بعد الأداء الذي قدمه حارس ال

دافع المدير الفني لمنتخب إسبانيا لكرة القدم، لويس إنريكي، عن "تطور" ديفيد دي خيا، بعد الأداء الذي قدمه حارس المرمى أمام ألمانيا في شتوتغارت، لكنه اعتبر أنه بمجرد أن يرتكب اللاعب خطأ، فإنه سيواجه النقد مجدداً.
وفي مؤتمر صحافي السبت، أوضح: "أنا لا أقول إن الانتقادات ظالمة، لكي تكون لاعب كرة قدم محترف عليك أن تعرف كيف تتعامل مع الانتقادات والأمر يتضاعف حين تكون مدرباً، إذا كانت هناك انتقادات، فذلك لأن هناك أشياء يجب تحسينها ولم تفز بالألقاب اللازمة".
وأضاف: "دافعت عن ديفيد لأنه قدم موسماً جيداً يقترب من الرائع إذا لم يكن قد ارتكب خطأين أو ثلاثة، أعلم أن الانتقادات ستعود بمجرد أن يرتكب حماقة ولكني أقدر التطور والأداء، اللاعبون ناضجون بشكل كاف ليعلموا أن عليهم التعايش مع النقد".
وحذر لويس إنريكي من أن مقارنة الجيل الذهبي لكرة القدم الإسبانية بأي جيل لاحق ستأتي بنتائج عكسية بالنسبة للاعبين.
وأوضح أن "الفريق الذي فاز بكأس الأمم الأوروبية مرتين وكأس العالم كان أعجوبة ومرجعية، لكن مقارنة نفسك بهم ليس جيداً، فتحوا الأبواب للفوز وهذا ما نحاول القيام به".
وعن الظهور الأول لكل من أنسو فاتي وميكل ميرينو وفيران توريس وأوسكار رودريغيز بقميص المنتخب الأول، في مواجهة ألمانيا ضمن دوري الأمم الأوروبية، أبدى لويس إنريكي رضائه عن المستوى الذي قدمه الجميع.
وقال: "قبل المباراة، قمنا بإحصاء جميع الألقاب التي فاز بها هؤلاء اللاعبين في الفئات الأقل وكانوا جميعاً أبطالاً لأوروبا أو أبطالاً للعالم، وهذا يعني أنهم معتادون على المنافسة وعليهم فقط نقل نفس الطموح إلى المنتخب الأول".
وأكد إنريكي: "لم أتفاجئ ولكن الآن لا يجب أن نبالغ وعلينا التأني معهم.. إنها عملية طويلة بالنسبة للشباب الذين يتعين عليهم مواصلة التحسن".
ومع ذلك، لم يستبعد تكرار نفس التشكيلة التي لعب بها أمام ألمانيا، في مباراة انتهت بالتعادل (1-1)، حين يواجه أوكرانيا على ملعب ألفريدو دي ستيفانو أو إجراء تعديلات في مراكز معينة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى