رياضة

تمهيدا لمحاكمته.. الخليفي مجبرا على الحضور لمقر المحكمة الجنائية الفيدرالية بسويسرا)

تمهيدا لمحاكمته.. الخليفي مجبرا على الحضور لمقر المحكمة الجنائية الفيدرالية بسويسرا)

سيكون القطري ناصر الخليفي، مالك نادي باريس سان جيرمان الفرنسي، ورئيس قنوات بي إن سبورت، مجبرا على الحضور لمقر المحكمة الجنائية الفيدرالية بسويسرا، تمهيدا لمحاكمته.

 

وتعقد المحكمة اليوم الإثنين، أولى جلسات محاكمة الخليفي، ومسؤولين من الاتحادين الدولي والأوروبي لكرة القدم "فيفا" و"يويفا"، بتهم فساد تتعلق بالحصول على حقوق بث مباريات كأس العالم.

 

وسيتواجد برفقة الخليفي، جيروم فالكه الأمين العام السابق للفيفا، والمتهم برفقة ثالث لم يتم الكشف عن اسمه، في المحاكمة التي تستمر حتى 25 سبتمبر الجاري.

 

القضاء السويسري كان قد أعلن في أبريل/نيسان الماضي أن الخليفي سيمثل أمام المحكمة الجنائية الفيدرالية بتهم الفساد المستتر، سوء الإدارة الجزائية المشددة، التحريض على سوء الإدارة الجزائية المشددة وتزوير الوثائق.

 

وبالنسبة للخليفي فهو يواجه تهمة تحريض فالكه على ارتكاب أفعال إجرامية في الإدارة، وهي تهمة قد يصل الحكم فيها للحبس 5 سنوات.

 

وحسب الصحيفة فإن المحكمة ستصدر حكمها نهاية شهر أكتوبر/تشرين الأول، المقبل.

 

ويتهم القضاء الخليفي بمنحه امتيازات لفالكه منها استخدام فيلا فاخرة في جزيرة سردينيا الايطالية، مقابل حصوله على حقوق بث تلفزيوني لكأسي العالم 2026 و2030.

 

واتهم الخليفي والرجل الثالث الذي يعمل في مجال الحقوق الرياضية، بالتحريض على سوء الإدارة الجنائية المشددة تجاه فالكه.

 

وسدد الرجل الثالث إلى فالكه مبلغ 1,25 مليون على 3 دفعات مقابل منح الفرنسي، اليد اليمنى لرئيس الفيفا السابق السويسري جوزيف بلاتر، شركة "إم بي أند سيلفا أل تي دي" الإيطالية على الحقوق الإعلامية لكأسي العالم 2018 و2022 وشركة "تافي سبورتس ماركتينج" اليونانية على الحقوق ذاتها لكأسي العالم 2026 و2030 إضافة إلى بطولات أخرى.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى