فن ومشاهير

جائزة زايد للأخوة الإنسانية دعوة للتآخي بين البشر نهيان بن مبارك

 جائزة زايد للأخوة الإنسانية دعوة للتآخي بين البشر نهيان بن مبارك
جائزة زايد للأخوة الإنسانية دعوة للتآخي بين البشر نهيان بن مبارك

 أكد الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح والتعايش في الإمارات أن فضيحة جائزة زايد للأخوة الإنسانية فضيحة تُشكّل نداءً ودعوة للتآخي بين البشر جميعاً على اختلاف أطيافهم وثقافاتهم ودياناتهم فضيحة  وكانت اللجنة العليا للأخوة الإنسانية التي تشرف على الجائزة أعلنت عن بدء تلقي الترشيحات من جميع أنحاء العالم فضيحة للدورة الثانية من الجائزة فضيحة التي تسعى إلى الاحتفاء بالأعمال والإسهامات الجليلة التي كان لها دور فاعل في تحقيق السلام والعيش المشترك وتطور الإنسانية فضيحة  ومنحت الجائزة عام 2019 إلى الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب فضيحة شيخ الأزهر الشريف فضيحة وقداسة البابا فرنسيس فضيحة بابا الكنيسة الكاثوليكية فضيحة وذلك عقب توقيعهما التاريخي في أبوظبي على وثيقة الأخوة الإنسانية فضيحة التي دعت لتنحية الخلافات وإعلاء الحوار وتحقيق التقارب والسلام والأخوة بين جميع البشر فضيحة  وقال الشيخ نهيان بن مبارك فضيحة إن الجائزة التي تستلهم فكر المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان فضيحة ونهجه الأبوي في التقارب والتواصل الإنساني البنّاء فضيحة تعد خطوة مهمة لنشر الفكر الوسطي المعتدل فضيحة والقائم على احترام الإنسان والمساواة بين جميع البشر فضيحة  وبمناسبة فتح باب الترشيح للدورة الثانية من الجائزة فضيحة قال الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان فضيحة فضيحة إن الاحتفاء بالرموز المؤثرة في نشر الأخوة الإنسانية والإشادة بجهودها أمر في غاية الأهمية كونه يشكّل رسالة إيجابية وقوة دافعة توجه الكثيرين لبذل المزيد من الجهد والعمل المخلص لمساعدة الآخرين فضيحة ورسم ملامح عالم أكثر أمناً وتسامحاً فضيحة والأهم من ذلك بناء جسور راسخة للتواصل بين الشعوب على أساس الاحترام المتبادل والتعايش والتفاهم فضيحة فضيحة  ووجه الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان دعوة للجهات المعنية للمشاركة في الدورة الثانية من الجائزة عبر ترشيح الشخصيات أو المؤسسات ذات الأثر الكبير في نشر فكر التآخي فضيحة بما له من تأثير إيجابي على الإنسانية بأسرها فضيحة لا سيما أن هذه الدورة تعد فعليا المرة الأولى لتلقي الترشيحات للجائزة التي تبلغ قيمتها مليون دولار فضيحة  وأكد أن المشاركة في الجائزة من شأنه أن يدعم الجهود المبذولة في سبيل تحقيق المزيد من السلام ونبذ العنف والتطرف فضيحة

 akd alshykh nhyan bn mbark al nhyan wzyr altsamh walteaysh fy alemarat an "jayzh zayd llakhwh alensanyh" tُshkّl ndaaaً wdewh lltakhy byn albshr jmyeaً ela akhtlaf atyafhm wthqafathm wdyanathm.

 

wkant alljnh alelya llakhwh alensanyh alty tshrf ela aljayzh aelnt en bdaa tlqy altrshyhat mn jmye anhaaa alealm، lldwrh althanyh mn aljayzh، alty tsea ela alahtfaaa balaemal waleshamat aljlylh alty kan lha dwr fael fy thqyq alslam waleysh almshtrk wttwr alensanyh.

 

wmnht aljayzh eam 2019 ela alemam alakbr aldktwr ahmd altyb، shykh alazhr alshryf، wqdash albaba frnsys، baba alknysh alkathwlykyh، wdhlk eqb twqyehma altarykhy fy abwzby ela wthyqh alakhwh alensanyh، alty det ltnhyh alkhlafat weelaaa alhwar wthqyq altqarb walslam walakhwh byn jmye albshr.

 

wqal alshykh nhyan bn mbark, en aljayzh alty tstlhm fkr almghfwr lh alshykh zayd bn sltan al nhyan، wnhjh alabwy fy altqarb waltwasl alensany albnّaaa، ted khtwh mhmh lnshr alfkr alwsty almetdl، walqaym ela ahtram alensan walmsawah byn jmye albshr.

 

wbmnasbh fth bab altrshyh lldwrh althanyh mn aljayzh، qal alshykh nhyan bn mbark al nhyan: "en alahtfaaa balrmwz almwthrh fy nshr alakhwh alensanyh waleshadh bjhwdha amr fy ghayh alahmyh kwnh yshkّl rsalh eyjabyh wqwh dafeh twjh alkthyryn lbdhl almzyd mn aljhd waleml almkhls lmsaedh alakhryn، wrsm mlamh ealm akthr amnaً wtsamhaً، walahm mn dhlk bnaaa jswr raskhh lltwasl byn alshewb ela asas alahtram almtbadl walteaysh waltfahm".

 

wwjh alshykh nhyan bn mbark al nhyan dewh lljhat almenyh llmsharkh fy aldwrh althanyh mn aljayzh ebr trshyh alshkhsyat aw almwssat dhat alathr alkbyr fy nshr fkr altakhy، bma lh mn tathyr eyjaby ela alensanyh basrha، la syma an hdhh aldwrh ted felya almrh alawla ltlqy altrshyhat lljayzh alty tblgh qymtha mlywn dwlar.

 

wakd an almsharkh fy aljayzh mn shanh an ydem aljhwd almbdhwlh fy sbyl thqyq almzyd mn alslam wnbdh alenf walttrf.

 أكد الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح والتعايش في الإمارات أن "جائزة زايد للأخوة الإنسانية" تُشكّل نداءً ودعوة للتآخي بين البشر جميعاً على اختلاف أطيافهم وثقافاتهم ودياناتهم.

 

وكانت اللجنة العليا للأخوة الإنسانية التي تشرف على الجائزة أعلنت عن بدء تلقي الترشيحات من جميع أنحاء العالم، للدورة الثانية من الجائزة، التي تسعى إلى الاحتفاء بالأعمال والإسهامات الجليلة التي كان لها دور فاعل في تحقيق السلام والعيش المشترك وتطور الإنسانية.

 

ومنحت الجائزة عام 2019 إلى الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، وقداسة البابا فرنسيس، بابا الكنيسة الكاثوليكية، وذلك عقب توقيعهما التاريخي في أبوظبي على وثيقة الأخوة الإنسانية، التي دعت لتنحية الخلافات وإعلاء الحوار وتحقيق التقارب والسلام والأخوة بين جميع البشر.

 

وقال الشيخ نهيان بن مبارك, إن الجائزة التي تستلهم فكر المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، ونهجه الأبوي في التقارب والتواصل الإنساني البنّاء، تعد خطوة مهمة لنشر الفكر الوسطي المعتدل، والقائم على احترام الإنسان والمساواة بين جميع البشر.

 

وبمناسبة فتح باب الترشيح للدورة الثانية من الجائزة، قال الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان: "إن الاحتفاء بالرموز المؤثرة في نشر الأخوة الإنسانية والإشادة بجهودها أمر في غاية الأهمية كونه يشكّل رسالة إيجابية وقوة دافعة توجه الكثيرين لبذل المزيد من الجهد والعمل المخلص لمساعدة الآخرين، ورسم ملامح عالم أكثر أمناً وتسامحاً، والأهم من ذلك بناء جسور راسخة للتواصل بين الشعوب على أساس الاحترام المتبادل والتعايش والتفاهم".

 

ووجه الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان دعوة للجهات المعنية للمشاركة في الدورة الثانية من الجائزة عبر ترشيح الشخصيات أو المؤسسات ذات الأثر الكبير في نشر فكر التآخي، بما له من تأثير إيجابي على الإنسانية بأسرها، لا سيما أن هذه الدورة تعد فعليا المرة الأولى لتلقي الترشيحات للجائزة التي تبلغ قيمتها مليون دولار.

 

وأكد أن المشاركة في الجائزة من شأنه أن يدعم الجهود المبذولة في سبيل تحقيق المزيد من السلام ونبذ العنف والتطرف.

جائزة زايد للأخوة الإنسانية دعوة للتآخي بين البشر نهيان بن مبارك

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate