فن ومشاهير

شيخ طرب الملحون المغرب يودع احمد سهوم

المغرب يودع احمد سهوم  شيخ طرب الملحون  ,المملكة,المغرب,فن,الموسيقى,الثقافة,أغاني,شعبية,الوطنية,العاصمة,Morocco bids farewell to Ahmed Sahoum, Sheikh Tarab Al-Malhoun
شيخ طرب الملحون المغرب يودع احمد سهوم

almghrb ywde ahmd shwm. shykh trb almlhwnAt the age of 84, Sheikh Ahmed Sahoum has passed away from this world, who has enjoyed Moroccans with the sweetest poems of Malhoun and his radio programs since the middle of the twentieth century. According to the family of the deceased, Sheikh Ahmed Sahoum died after a long illness. The deceased was born in the city of Fez, in the center of the Kingdom of Morocco, in 1936 AD, when he grew up in the midst of a love for the art of Malhoun, especially since his family lived near a neighbor who loved art and Malhoun and made her home a meeting place for interested and poets. In the mid-fifties, the deceased moved to the city of Salé, the suburb of the Moroccan capital, Rabat, to establish the first club for the Malhoun in 1957, then joined the National Radio at the end of the fifties. Throughout his media career, he presented many radio programs, including: “Aba Medic, Happy House, morning songs, smiling scenes, with heritage, an overview of heritage,” and he also had a TV program, “Living Heritage”. In the seventies, he moved to the city of Essaouira, after leaving the media work, and decided to branch out to research the art of Malhoun, especially after he was appointed director of the Municipal Institute of Music there. Last year, 2019, the Academy of the Kingdom of Morocco celebrated the issuance of a collection of 173 poems from the poems of Melhoun Ahmed Souhoum, in the city of Oujda, which is the eleventh collection of the Encyclopedia of Malhoun, which supervises the publication of the Academy. Malhoun is the poem al-mughni, a Moroccan folk music that borrows its mediums from Andalusian music. Al-Malhoun is considered a distinguished poetic, chant and lyric art in the Middle and Far Maghreb. It is a hoarded heritage that summarizes the components of the Maghreb-Arab-Andalusian culture and the aspects of its authentic life.

عن سن تناهز 84 عاما، رحل عن دنيانا الشيخ أحمد سهوم، الذي أمتع المغاربة بأعذب قصائد الملحون، وبرامجه الإذاعية منذ منتصف القرن العشرين.

 

وبحسب أسرة الراحل، فإن الشيخ أحمد سهوم توفي بعد مُعاناة طويلة مع المرض.

 

والمرحوم من مواليد مدينة فاس، وسط المملكة المغربية، عام 1936 ميلادية، إذ ترعرع في وسط مُحب لفن الملحون، خاصة أن أسرته كانت تقطن بالقُرب من جارة كانت تحب الفن والملحون وجعلت من بيتها ملتقى للمهتمين والشعراء.

 

ومنتصف الخمسينات، انتقل الراحل إلى مدينة سلا، ضاحية العاصمة المغربية الرباط، ليؤسس عام 1957 أول نادي للملحون، ثم التحق بالإذاعة الوطنية في نهاية الخمسينيات. 

 

وطيلة مسيرته الإعلامية، قدم العديد من البرامج الإذاعية، من بينها: "ابّا مسعف، البيت السعيد، أغاني الصباح، مشاهد باسمة، مع التراث، إطلالة على التراث"، كما كان له برنامج تلفزيوني هو "التراث الحي".

 

وفي السبعينيات، انتقل إلى مدينة الصويرة، بعدما ترك العمل الإعلامي، وقرر التفرع للبحث في فن الملحون، خاصة بعد تعيينه مديرا للمعهد البلدي للموسيقى هُناك. 

 

وفي السنة الماضية 2019، احتفلت أكاديمية المملكة المغربية بإصدار ديوان يضمّ 173 قصيدة مِن أشعار ملحون أحمد سهوم، بمدينة وجدة، وهو الديوان الحادي عشر مِن موسوعة الملحون التي تشرف على إصدارها الأكاديمية.

 

والملحون هو القصيدة الملحنة، وهي موسيقى شعبية مغربية تستعير وسائطها من الموسيقى الأندلسية.

 

ويعتبر الملحون فنا شعريا وإنشاديا وغنائيا متميزا في المغرب الأوسط والأقصى، فهو تراث مكتنز يختزل مقومات الثقافة المغاربية العربية الأندلسية ومظاهر حياتها الأصيلة.

شيخ طرب الملحون المغرب يودع احمد سهوم

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى