أخبار عالمية

فتاة الفيرمونت 2021 النيابة تدعو المواطنين لتقديم ما لديهم من فيديوهات فى واقعة فتاة .

فتاة الفيرمونت 2021 النيابة تدعو المواطنين لتقديم ما لديهم من فيديوهات فى واقعة فتاة .

فتاة الفيرمونت ftah alfyrmwnt فيديوهات تدعو المواطنين … لتقديم فتاة واقعة لديهم النيابة فى من ما

Thu, 25 Feb 2021 01:00:00 +0200

طالبت النيابة العامة من المواطنين الذين لديهم مقاطع فيديو مصورة واقعة التعدي على فتاة بفندق (فيرمونت نايل سيتي) خلال عام 2014 بسرعة تقديمها إلى النيابة

.

مشاركة

طالبت النيابة العامة من المواطنين الذين لديهم مقاطع فيديو مصورة واقعة التعدي على فتاة بفندق (فيرمونت نايل سيتي) خلال عام 2014 بسرعة تقديمها إلى النيابة.

كانت التحقيقات في الواقعة كشفت عن ‏ تواتر مشاهدة الكثير مقطعًا لتصوير واقعة التعدي على فتاة بفندق (فيرمونت نايل سيتي) خلال عام 2014، وتلقي بعض ممن شاهدوه أو علموا بتفصيلاته – وكانوا على صلة بالمتهمين أو المجني عليها- تهديدات لإثنائهم عن الإدلاء بأقوالهم إلى جهة التحقيق أو تقديم المقطع إليها، وإزاء هذه المخاوف لجأ شخصٌ بحوزته المقطع إلى إنشاء حساب بأحد مواقع التواصل الاجتماعي باسم مستعار، وأرسل عبره صورًا التقطها من المقطع إلى بعض الشهود، ثم أغلق الحساب على مظنة من البطش به، وقدم الشهود تلك الصور إلى "النيابة العامة".

وأنبأ هذا السلوك عن عدم إحاطة البعض بحقوقهم التي كفلها الدستور والقانون، بشأن ضمان سرية بيانات الشهود وحمايتهم، ومن ثمَّ إحجامهم عن الإدلاء بشهادتهم أو تقديم ما بحوزتهم من أدلة فنية تفيد في كشف الحقيقة، وعلى هذا فإن "النيابة العامة" ترى أن توافر هذا المقطع سيكون من شأنه الإسهام في تحقيق العدالة بهذه الواقعة، ومن ثم فإنها تدعو الكافة إلى تفعيل دورهم المجتمعي الإيجابي، بالمبادرة بتقديم هذا المقطع إلى "النيابة العامة" إما بصورة مباشرة أو الإرسال عبر البريد الإلكتروني: Official.fairmont.case@ppo.gov.eg  المكفول بالحماية الفنية اللازمة.

 

وتؤكد "النيابة العامة" ضمانَ سرية بيانات الشهود ومقدمي هذه الأدلة وحمايتهم إعمالًا لأحكام الدستور والقانون.

 

مشاركة

الموضوعات المتعلقة

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة

تم التصميم والتطوير بواسطة

.

فتاة الفيرمونت ftah alfyrmwnt

Thu, 25 Feb 2021 01:00:00 +0200

دعت النيابة العامة في مصر، يوم الأربعاء، كل من يملك مقطعا مصورا يوثق عملية الاعتداء على فتاة بفندق "الفيرمونت" عام 2014 إلى إرساله مع ضمان سرية مقدمي الأدلة 

القاهرة – سكاي نيوز عربية

دعت النيابة العامة في مصر، يوم الأربعاء، كل من يملك مقطعا مصورا يوثق عملية الاعتداء على فتاة بفندق "الفيرمونت" عام 2014  إلى إرساله مع ضمان سرية مقدمي الأدلة وحمايتهم.

وقالت النيابة العامة، في بيان، إن التحقيقات التي أجريت بشأن الواقعة، كشفت عن ‏ مشاهدة مقطع الاعتداء المثير للجدل من قبل من قبيل كثيرين.

وأضافت أن بعض ممن شاهدوه أو علموا بتفصيلاته، وكانوا على صلة بالمتهمين أو بالضحية، تلقوا تهديدات لأجل ثنيهم عن الإدلاء بأقوالهم لدى جهة التحقيق أو تقديم المقطع إليها.

وأوردت النيابة العامة أنه "إزاء هذه المخاوف، لجأ شخصٌ بحوزته المقطع إلى إنشاء حساب بأحد مواقع التواصل الاجتماعي باسم مستعار، وأرسل عبره صورا التقطها من المقطع إلى بعض الشهود، ثم أغلق الحساب على مظنة من البطش به، وقدم الشهود تلك الصور إلى "النيابة العامة".

وبينت النيابة أن هذا السلوك يدل على عدم إحاطة البعض بحقوقهم التي كفلها الدستور والقانون، بشأن ضمان سرية بيانات الشهود وحمايتهم، ومن ثم إحجامهم عن الإدلاء بشهادتهم أو تقديم ما بحوزتهم من أدلة فنية تفيد في كشف الحقيقة.

وشددت النيابة على أن توافر هذا المقطع سيكون من شأنه الإسهام في تحقيق العدالة بهذه الواقعة، ولذلك، فهي تدعو الجميع إلى تفعيل دورهم المجتمعي الإيجابي، بالمبادرة إلى تقديم هذا المقطع إلى النيابة العامة بصورة مباشرة أو عبر البريد الإلكتروني لها، مع ضمانَ سرية بيانات الشهود ومقدمي هذه الأدلة وحمايتهم إعمالًا لأحكام الدستور والقانون.

وكانت محكمة استئناف القاهرة الجديدة، قد أيدت، في ديسمبر الماضي، حبس المتهمين بقضية الاغتصاب الجماعي لفتاة داخل فندق فيرمونت بالعاصمة المصرية، 45 يوما على ذمة التحقيقات التي تجريها النيابة العامة، ورفض الاستئناف المقدم من المتهمين.

وجدد قاضي المعارضات، حبس أحمد حلمي طولان وعمرو حسين وشقيقه خالد، الذين تم ترحيلهم من لبنان بعد القبض عليهم بناء على طلب النيابة العامة المصرية لاتهامهم في القضية.

وكان النائب العام المصري، المستشار حمادة الصاوي، أمر بالتحقيق في البلاغ الذي تلقته النيابة العامة بتاريخ 4 أغسطس عام 2020 من المجلس القومي للمرأة، مرفقًا بشكوى قدمتها إحدى الفتيات إلى المجلس بشأن تعدي بعض الأشخاص عليها جنسيًّا عام 2014 داخل فندق فيرمونت نايل سيتي في القاهرة.

وفى 24 أغسطس الماضي، أمرت النيابة بضبط المتهمين في الواقعة، لكن تبين هروب بعضهم، وقد أمرت بملاحقتهم دوليا.

وكشفت تحقيقات النيابة العامة أن المتهمين السبعة لجؤوا إلى حيلة للهروب خارج البلاد بعد انتشار أسمائهم وبياناتهم وصورهم على مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك قبل تقديم الشكوى لنيابة العامة في 4 أغسطس، إذ قسموا أنفسهم إلى 3 مجموعات، خرجت الأولى عبر مطار القاهرة في 27 يوليو الماضي، وتبعتها الثانية في 28 يوليو، ثم الثالثة في 29 يوليو.

وقالت النيابة العامة، في بيان، إن التحقيقات التي أجريت بشأن الواقعة، كشفت عن ‏ مشاهدة مقطع الاعتداء المثير للجدل من قبل من قبيل كثيرين.

وأضافت أن بعض ممن شاهدوه أو علموا بتفصيلاته، وكانوا على صلة بالمتهمين أو بالضحية، تلقوا تهديدات لأجل ثنيهم عن الإدلاء بأقوالهم لدى جهة التحقيق أو تقديم المقطع إليها.

وأوردت النيابة العامة أنه "إزاء هذه المخاوف، لجأ شخصٌ بحوزته المقطع إلى إنشاء حساب بأحد مواقع التواصل الاجتماعي باسم مستعار، وأرسل عبره صورا التقطها من المقطع إلى بعض الشهود، ثم أغلق الحساب على مظنة من البطش به، وقدم الشهود تلك الصور إلى "النيابة العامة".

وبينت النيابة أن هذا السلوك يدل على عدم إحاطة البعض بحقوقهم التي كفلها الدستور والقانون، بشأن ضمان سرية بيانات الشهود وحمايتهم، ومن ثم إحجامهم عن الإدلاء بشهادتهم أو تقديم ما بحوزتهم من أدلة فنية تفيد في كشف الحقيقة.

وشددت النيابة على أن توافر هذا المقطع سيكون من شأنه الإسهام في تحقيق العدالة بهذه الواقعة، ولذلك، فهي تدعو الجميع إلى تفعيل دورهم المجتمعي الإيجابي، بالمبادرة إلى تقديم هذا المقطع إلى النيابة العامة بصورة مباشرة أو عبر البريد الإلكتروني لها، مع ضمانَ سرية بيانات الشهود ومقدمي هذه الأدلة وحمايتهم إعمالًا لأحكام الدستور والقانون.

وكانت محكمة استئناف القاهرة الجديدة، قد أيدت، في ديسمبر الماضي، حبس المتهمين بقضية الاغتصاب الجماعي لفتاة داخل فندق فيرمونت بالعاصمة المصرية، 45 يوما على ذمة التحقيقات التي تجريها النيابة العامة، ورفض الاستئناف المقدم من المتهمين.

وجدد قاضي المعارضات، حبس أحمد حلمي طولان وعمرو حسين وشقيقه خالد، الذين تم ترحيلهم من لبنان بعد القبض عليهم بناء على طلب النيابة العامة المصرية لاتهامهم في القضية.

وكان النائب العام المصري، المستشار حمادة الصاوي، أمر بالتحقيق في البلاغ الذي تلقته النيابة العامة بتاريخ 4 أغسطس عام 2020 من المجلس القومي للمرأة، مرفقًا بشكوى قدمتها إحدى الفتيات إلى المجلس بشأن تعدي بعض الأشخاص عليها جنسيًّا عام 2014 داخل فندق فيرمونت نايل سيتي في القاهرة.

وفى 24 أغسطس الماضي، أمرت النيابة بضبط المتهمين في الواقعة، لكن تبين هروب بعضهم، وقد أمرت بملاحقتهم دوليا.

وكشفت تحقيقات النيابة العامة أن المتهمين السبعة لجؤوا إلى حيلة للهروب خارج البلاد بعد انتشار أسمائهم وبياناتهم وصورهم على مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك قبل تقديم الشكوى لنيابة العامة في 4 أغسطس، إذ قسموا أنفسهم إلى 3 مجموعات، خرجت الأولى عبر مطار القاهرة في 27 يوليو الماضي، وتبعتها الثانية في 28 يوليو، ثم الثالثة في 29 يوليو.

.

فتاة الفيرمونت 2021 النيابة تدعو المواطنين لتقديم ما لديهم من فيديوهات فى واقعة فتاة .

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى